إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ساعدوني الله يجازيكم بخير راني محتاجكم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ساعدوني الله يجازيكم بخير راني محتاجكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مبروك عليكم رمضان
    الله يجازيكم بخير بغيتكم تساعدوني أنا عايشة ف ألمانيا وغي راجلي لخدام وعندنا وليد وراكم عارفين لمعيشة غالية بزاف هنا وبغيت نخدم لقيت خدمة فوحد رستوراً يعني فل كوزينة نغسل الماعن وشي مرات ندير نعمر بيتزا بصوسيت ديل لحلوف ولا دجاج وكنغسل هدوك لمقالي لطيبو فيهم لحلوف
    وعلى هاد شي بغيت نعرف وش حرام نخدم تاما أو حلال الله يعطيكم متمنتو إلى متجاوبني راني محتاجة ضروري هاد لخدمة
    وسمحولي طولت عليكم وشكراً بزاف

  • #2
    رد: ساعدوني الله يجازيكم بخير راني محتاجكم

    السلام عليك أختي الكريمة

    هذه فتوى من اسلام ويب

    السؤال
    أنا كنت أعمل في مطعم بيتزا في الأردن سنة وكان فيه لحم خنزير وأنا سائق للتوصيل هل يحل العمل في هذا المطعم ؟ وما حكم المال الذي أخذته عن عملي كسائق حلال أو حرام وإذا كان حراماً فماذا أفعل به؟ وشكرا





    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فإن العمل في مثل هذا المطعم الذي فيه لحم الخنزير، أو غيره من المحرمات لا يخلو من واحد من أمرين: الأول: أن يكون عمل الشخص هو مناولة الحرام (لحم الخنزير) وتوصيله لأصحابه، فهذا عمل لا يجوز لأنه من التعاون على الإثم والعدوان المنهي عنه بنص القرآن الكريم. في قوله تعالى: (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) [المائدة: 2].
    وما حصل عليه الإنسان من الأجرة مقابل هذا العمل المحرم لا يجوز تملكه، لأن أجرة الحرام حرام، ومن ابتلي بما لا يجوز تملكه يجب عليه التخلص منه، بصرفه في مصلحة من مصالح المسلمين العامة أو نحو ذلك.
    الأمر الثاني: أن يكون عمل الشخص قاصراً على الأعمال المباحة في هذا المطعم الذي لا يتورع أهله عن إدخال المحرمات فيه، كأن يكون معنيا بتوصيل الطعام الحلال فقط فهنا نقول: الأولى بالمسلم الذي يحب أن يستبرئ لدينه وعرضه أن يطهر نفسه وماله من الشبهات، وأن يبتعد عن مثل هذا، وأن يبحث لنفسه عن مكسب بعيد عن حومة الحرام. دل على ذلك حديث النعمان المتفق عليه: "إن الحلال بيِّن وإن الحرام بيِّن، وبينهما أمور مشتبهات، لا يعلمها كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه" إلى آخره. وما حصل عليه الشخص من الأجرة في مثل هذا العمل الذي لم تتم فيه مباشرة الحرام فهو مباح له . والله تعالى أعلم.












    تعليق


    • #3
      رد: ساعدوني الله يجازيكم بخير راني محتاجكم

      العمل في مطاعم تقدم لحم الخنزير للنصارى الفتوى رقم ‏(‏6253‏)‏ س‏:‏ هناك رجل قد ذهب إلى إحدى الدول الأوربية، والتحق بعمل في أحد المطاعم التي تقدم لحم الخنزير للنصارى، وهو كان من الذين يقومون بطهي هذا اللحم، وقد حصل من هذا العمل على أموال‏.‏ فما حكم الدين في هذا العمل، وما الحكم في هذه الأموال، وكيف يتصرف فيها‏؟‏ وإذا أهدى هذا الرجل لرجل آخر جزءا من هذا المال هل له أن يقبله منه أم هو مال حرام، لا يجوز له أن يقبله منه‏؟‏ ج‏:‏ هذا كسب محرم، يجب عليه أن يتوب إلى الله من العمل الذي كسبه منه، ويقلع عنه، ويندم على ما مضى، ولا يجوز له أن ينتفع بما بقى عنده منه، ولا أن يهديه‏.‏ وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏ اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الرئيس‏:‏ عبد العزيز بن عبد الله بن باز نائب الرئيس‏:‏ عبد الرزاق عفيفي عضو‏:‏ عبد الله بن غديان عضو‏:‏ عبد الله بن قعود








      تعليق

      يعمل...
      X