Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 اسئلة اليوم الرابع عشر من المسابقة الرمضانية الثقافية" رمضان هدية الرحمن " 1435 هـ - أناقة مغربية
ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اسئلة اليوم الرابع عشر من المسابقة الرمضانية الثقافية" رمضان هدية الرحمن " 1435 هـ

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    اسئلة اليوم الرابع عشر من المسابقة الرمضانية الثقافية" رمضان هدية الرحمن " 1435 هـ








    أختي الصائمة:
    إن الغيبة، والتي تعني:( ذكر الشخص أخاه المسلم بما يكره سواء في بدنه أم دينه أم دنياه أم نفسه أم أخلاقه أم خلقه) لآفة خطيرة ولجريمة شنيعة وهي من كبائر الذنوب التي نهى الله تعالى عنها في كتابه، قال تعالى: {ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه} الحجرات 12




    أختي الصائمة:

    صحيح أن الإنسان اجتماعي بطبعه لا يستطيع العيش منفردا بعيدا عن غيره فهو يبحث دوما عمن يجالسه ويتحدث إليه ويأنسه، لكن هذا لا يعطيه الحق أن يجتمع مع غيره ليغتابوا إخوانهم وينالوا من أعراض الناس ، قال النبي صلى الله عليه وسلم
    :" كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه".




    أختي الصائمة:

    إن الإنسان إذا ضَبَطَ لِسانه، و اشْتغل بِذِكْر الله عز وجل والدَّعْوة إلى الله، وذِكْر ما في كتاب الله وسُنَّةِ رسول الله من فضائِل، وما عند الصحابة من الكرامات، كان ذِكْر الله شِفاءُ له ولِمَن حَوْلَهُ، أما إذا اشْتَغَل بِذِكْر الناس، فَذِلك داءٌ له ولِمَن حَوْلَهُ، وهو قَوْلُ عمر رضي الله عنه: "ذكر الله شفاء وذكر الناس داء"، كُلُّ إنسانٍ لا بد له من لِقاءات شِئْت أو أبَيْتَ، أحْبَبْت أو كرِهْتَ، أعْجَبَكَ أولم يُعْجِبْك، فأنت مُضْطرةّ أن تلْتقي مع صديقاتك، و جيرانك، وأخواتك، وزُميلاتك، وأقْرِبائِك...




    أختي الصائمة :

    أما تعلمين أن الغيبة تقدح في الصيام وتنقص أجره وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش
    وإن من أهم مقاصد الصيام وأهدافه الكبرى أن يضبط الانسان نفسه وأخلاقه وأن يربي فيه الصيام البعد عن اللغو والرفث لقول النبي صلى الله عليه وسلم من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" وقد شدد بعض العلماء في التحذير من الغيبة للصائم حتى قالوا –في قول مرجوح- ببطلان الصيام عملا بظواهر النصوص .



    أختي الصائمة:

    إنَّ الغيبة لا تقْتَصِرُ على اللِّسان فقط ، فالذِّكْر باللِّسانِ مُحَرَّم، ولكن هناك التَّعْريض، وهناك التَّصْريح، وهناك القَوْل، وهناك الإشارة، فإذا أشار الواحد على الآخر مثلا بأنَّهُ بخيل؛ بِشَفَتَيْهِ، أو بتحَرِّيكُ رأسَهُ، أو برفعُ عَيْنَيْه، كُلُّ هذا عند الله غيبة، كلامٌ، وإشارةٌ، وتصْريحٌ، وقَوْلٌ، وغَمْزٌ، وتحْريك شَفَتَيْن، وعَيْنين، ورأس؛ ومن ذلك المحاكاة أو التَّمْثيل كأن يمْشِيَ الإنْسانُ مُتعارِجاً، يتصَنَّعُ العَرَج كي يبْدُوَ مُتعارِجاً، أو كما يمْشي أو يضْحك أو يجْلس أو يتَحَرَّك، فإذا قَلَّدْتَ إنْساناً من أجل أنْ يضْحك الناس عليه فهذه من أنواع الغيبة، وهناك غيبة بالكتابة، والرَّسْم، وكذلك الرُسوم الكاريكاتيرية التي تبْعَثُ على الضَّحِك ؛ هذا كُلُّهُ يدْخُلُ تحت الغيبة ، وقد قالوا: القلمُ أحدُ اللِّسانَيْن..




    أختي الصائمة:

    إن الغيبة في الشَّرْع الحنيف حرامٌ بالكتاب والسنَّة وإجْماع عُلماء الأمَّة، وأدِلَّةُ التَّحْريم كثيرة جداً، فقد نَقَلَ القُرْطبي الإجْماع على أنَّها من الكبائِر ، أليس أكْلُ المَيْتَةِ كبيرة ومُحَرَّمَةٌ في الإسْلام؟! وأليس أكْلُ لحم الميِّت كبيرة ؟ فلأن تأكل لَحْمَ أخيك حيا فهو أكبر وأمقت.



    أختي الصائمة:

    إليك هذه الأحاديث النبوية في التحذير من الغيبة
    - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ البخاري 6478
    - عن أبي هريرة قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( أتدرون ما الغيبةُ ؟ قالوا : اللهُ ورسولُه أعلمُ . قال : ذكرُكَ أخاكَ بما يكرهُ ، قيل : أفرأيتَ إن كان في أخي ما أقولُ ؟ قال : إن كان فيه ما تقولُ ، فقد اغتبتَه . وإن لم يكنْ فيه ، فقد بهتَّه)). مسلم 2589
    - عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قلت للنبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حسبُكَ من صفيةَ كذا وكذا. قالَ غيرُ مسددٍ - تعني قصيرةً- فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لقد قلتِ كلِمةً لو مُزِجَت بماءِ البحر
    لمزجتْهُ ((أبو داود4875 صحيح الجامع 5140
    - عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (( لا يدخلُ الجنةَ نَمَّامٌ)) مسلم 105]]]
    - عن عبد الله بن عباس:((أن النبي صلى الله عليه وسلم مرَّ بقبرينِ يُعذَّبانِ، فقال : إنهُما ليعذبانِ، وما يعذبانِ في كبيرٍ، أما أُحُدٍهما فكان لا يستترُ من البولِ، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمةِ)) البخاري 1361
    - عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((لا يدخل الجنة قتات)) البخاري 6056
    - عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(( أتَدرونَ ما العِضَةُ ؟ نَقلُ الحديثِ مِن بعضِ النَّاسِ إلى بَعضٍ ، لِيُفسِدوا بينَهم)). صحيح الجامع 85
    - عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:(( لَمَّا عُرِجَ بِي مَرَرْتُ بِقَوْمٍ لَهُمْ أَظْفَارٌ مِنْ نُحَاسٍ يَخْمُشُونَ وُجُوهَهُمْ وَصُدُورَهُمْ فَقُلْتُ مَنْ هَؤُلَاءِ يَا جِبْرِيلُ قَالَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ لُحُومَ النَّاسِ وَيَقَعُونَ فِي أَعْرَاضِهِمْ)). أبو داود4878 صحيح الجامع5213
    - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ وَلَا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ)).
    السلسلة الصحيحة 2841صحيح الجامع 7675
    - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((... ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ....)). الترمذي 2616السلسلة الصحيحة 7/845




    أختي الصائمة:

    إليك هذه النصائح لتتخلصي من الغيبة:
    1- مجالسة الصالحات وترك الفارغات المفسدات. عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد ، لا يعدمك من صاحب المسك ، إما أن تشتريه أو تجد ريحه ، وكير الحداد يحرق بيتك أو ثوبك أو تجد منه ريحاً خبيثة))البخاري 2101
    2-تقوى الله عز وجل في السر والعلن والاستحياء منه ويحصل هذا بسماع وقراءة آيات الوعيد والوعد وما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من أحاديث تحذر من الغيبة ومن كل معصية وشر، ومن ذلك {أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون} الزخرف:80
    3-قراءة سير الصالحين والتأسي بسلوكهم ومجاهدتهم لأنفسهم.
    4- معاقبة النفس بما يهذبها ويروضها حتى تقلع عن الغيبة.
    5- تذكر مقدار الخسارة التي يخسرها المسلم من حسناته ويهديها لمن اغتابهم من أعدائه وسواهم.
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم : (( أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع ، قال : المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وزكاة وصيام ، وقد شتم هذا وضرب هذا وأكل مال هذا ، فيأخذ هذا من حسناته ، وهذا من حسناته ، فإن فنيت حسناتهم أخذ من سيئاتهم فطرحت عليه ثم طرح في النار)).مسلم 2581
    6- الإنشغال بعيوب نفسه وإصلاحها .







    ترسل الاجوبة عبر

    قسم خاص بالمسابقات الرمضانية


    حظ سعيد لجميع المشاركات

    رمضان كريم وكل عام وانتن الى الله اقرب











    • WhatsApp

    #2
    رد: اسئلة اليوم الرابع عشر من المسابقة الرمضانية الثقافية" رمضان هدية الرحمن " 1435 ه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم تقبل منا صالح الاعمال
    بوركت انامك اختي ام حارثة على ادراجك لاسئلة اليوم جعل الله تعبك في ميزان حسناتك وثبت الله حملك وفرحك بما تريدين
    وفقكن الله اخواتي المشاركات





    تعليق

    يعمل...
    X