إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العمل التطوعي و خدمة المجتمع

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العمل التطوعي و خدمة المجتمع





    اليوم أحببت ان نناقش معا اهمية التطوع في حياتنا و في خدمة الوطن.


    أصبح العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين المواطنين لأي مجتمع، والعمل التطوعي ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل المجموعات البشرية منذ الأزل ولكنه يختلف في حجمه وشكله واتجاهاته ودوافعه من مجتمع إلى آخر، ومن فترة زمنية إلى أخرى، فمن حيث الحجم يقل في فترات الاستقرار والهدوء، ويزيد في أوقات الكوارث والنكبات والحروب، ومن حيث الشكل فقد يكون جهداً يدوياً وعضلياً أو مهنياً أو تبرعاً بالمال أو غير ذلك، ومن حيث الاتجاه فقد يكون تلقائياً أو موجهاً من قبل الدولة في أنشطة اجتماعية أو تعليمية أو تنموية، ومن حيث دوافعه فقد تكون دوافع نفسية أو اجتماعية أو سياسية.

    اهمية التطوع بالنسبة للشباب

    1. الحصول على الاجر من الله سبحانه وتعالى.

    2. تعزيز انتماء و مشاركة الشباب في مجتمعهم.
    3. تنمية قدرات الشباب و مهاراتهم الشخصية و العلمية و العملية.
    4. يتيح للشباب التعرف على الثغرات التي تشوب نظام الخدمات في المجتمع.

    5. يتيح للشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم و أفكارهم في القضايا العامة التي تهم المجتمع.
    6. يوفر للشباب فرصة تأدية الخدمات يأنفسهم و حل المشاكل بجهدهم الشخصي.
    7. يوفر للشباب فرصة المشاركة في تحديد الاولويات التي يحتاجها المجتمع , و المشاركة في اتخاذ القرارات.


    اهمية التطوع بالنسبة للمجتمع

    1. تخفيف العبء عن الجهود الحكومية حيث يوفر الجهد التطوعي موارد كثيرة إذا ما قام به موظفون متخصصون.
    2. التعبير الحقيقي عن احتياجات المجتمع .
    3. تحقيق التعاون بين أفراد المجتمع حيث يدرك كل شخص أنه شريك في تحقيق أهداف المجتمع.
    4. الحد من السلوك المنحرف وخاصة لدى الشباب الذين لا يوجد لديهم عمل

    دوافـع التطوع عند الإنسان

    1. النازع الديني : فكثير من الأديان تحث على التطوع ومساعدة الناس
    2. الإيثار:- فالمتطوع شخص عنده حب الإيثار يحب مساعدة الناس
    3. تحسين مستوى المعيشة : فالمتطوع يريد تحسين مستوى معيشة المجتمع
    4. التعلم وأكتساب خبرات ومهارات جديدة
    5. شغل وقت الفراغ
    6. أسباب اجتماعية : ففي العمل التطوعي يتعرف الفرد على الكثير من الناس

    التطوع في الإسلام

    يحث الإسلام على التطوع ويجازى من يفعل الخير مهما قل ثوابا عظيما, فيقول الله في القرآن (وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرًا وأعظم أجرا) وأيضا: (فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره) وهناك الكثير من الاحاديث التي تحث على التطوع ومساعدة الناس ومنها أن رجل جاء إلى الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله أي الناس أحب إلى الله؟ واي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال :(أحب الناس إلى الله انفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله عزوجل، سرور يدخله على مسلم، أو يكشف عنه كربة أو يقضي عنه دينًا، أو يطرد عنه جوعًا، ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب اليّ من اعتكف في هذا المسجد (أي مسجد المدينة) شهرًا ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء ان يمضيه امضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزل الاقدام، وان سوء الخلق يفسد العمل.. كما يفسد الخل العسل)

    صور من العمل التطوعي في حياة الرسول (صلى الله عليه و سلم)



    حياة الصحابة وإمامهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) زاخرة بالبذل والعطاء وفعل الخير والتضحية في سبيل الله، إذ كانوا إذا دعاهم الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم) إلى أمر، سارعوا في تنفيذه، وتباروا فيه، وما أجمل المسابقة التي كانت تجري بين الشيخين أبي بكر وعمر في طاعة الله ورسوله! روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: «أمرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن نتصدق، فوافق ذلك مالا عندي، فقلت: اليوم أسبق أبابكر إن سبقته يوما، فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ما أبقيت لأهلك؟ قلت: أبقيت لهم مثله، فأتاه أبو بكر بكل ما عنده، فقال له: ما أبقيت لأهلك؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله! فقلت: لا أسابقك إلى شيء بعده أبدا» (رواه أبو داود والترمذي وغيرهما)، وأعجب بالتنافس الذي كان يجري بين فقراء الصحابة وأغنيائهم، فقد روى أبو ذر «أن ناسا من أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) قالوا للنبي (صلى الله عليه وسلم): يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم. قال: أو ليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وفي بضع أحدكم صدقة...» (رواه مسلم).
    ومن أروع صور التضحية والبذل والإيثار المؤاخاة التي أقامها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بين المهاجرين والأنصار، فقاسموهم أموالهم ودورهم ومتاعهم، روى الإمام أحمد عن أنس قال: لما قدم النبي (صلى الله عليه وسلم) المدينة أتاه المهاجرون فقالوا: يا رسول الله ما رأينا قوما أبذل من كثير ولا أحسن مواساة من قليل من قوم نزلنا بين أظهرهم لقد كفونا المؤنة وأشركونا في المهنأ حتى خفنا أن يذهبوا بالأجر كله فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) لا! ما دعوتم الله لهم، وأثنيتم بالأجر عليهم» (سنن الترمذي). وفي الأنصار نزل قوله تعالى {والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون} (الحشر:9). والإيثار ليس فرضا، بل تطوع وتصدق وإحسان، خاصة عندما يؤثر من كان به خصاصة كالأنصار الذين أثنى الله عز وجل عليهم، وقصة ضيف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) المشهورة من غرائب هذا الباب.
    وهكذا كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يربي أصحابه ويدربهم على أعمال التطوع، وينتدبهم إلى فعل الخيرات، والمهمات الجليلة، وكثر في كلامه (صلى الله عليه وسلم) قوله «ألا رجل» «ألا من رجل» «هل من رجل» «من رجل»، مثل «ألا رجل يضيف هذه الليلة يرحمه الله» (رواه البخاري ومسلم)، ومثل «ألا رجل يمنح أهل بيت ناقة تغدو بعس وتروح بعس إن أجرها لعظيم» (رواه مسلم وأحمد)، ومثل «ألا رجل يأتيني بخبر القوم جعله الله معي يوم القيامة» (رواه مسلم)، «ألا رجل يتصدق على هذا فيصلي معه» (رواه أبو داود وأحمد)، وعن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يعرض نفسه على الناس فى الموقف فقال «ألا رجل يحملني إلى قومه فإن قريشا قد منعوني أن أبلغ كلام ربي» (رواه أبو داود والترمذي)، وفي مسند أحمد من حديث يأجوج ومأجوج «فيقول المسلمون: ألا رجل يشري لنا نفسه فينظر ما فعل هذا العدو قال فيتجرد رجل منهم لذلك محتسبا لنفسه قد أوطنها على أنه مقتول» وفي صحيح البخاري من حديث الإفك «...فقام رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من يومه، فاستعذر من عبد الله بن أبى وهو على المنبر فقال «يا معشر المسلمين من يعذرنى من رجل قد بلغني عنه أذاه في أهلي...»، وفي غزوة ذات الرقاع «...فنزل النبي (صلى الله عليه وسلم) منزلا فقال: من رجل يكلؤنا؟ فانتدب رجل من المهاجرين ورجل من الأنصار...»...الخ، والأمثلة والشواهد في ندب الصحابة لأعمال التطوع كثيرة جدا.
    صور العمل التطوعي التعاوني في السيرة النبوية كثيرة جدا، لا حصر لها، كبناء المسجد، وحفر الخندق، وإنفاق المال في تجهيز الجيش، والجدير بالذكر هنا دور أغنياء الصحابة كعثمان وطلحة وعبد الرحمن بن عوف في الدعم المالي للعمل التطوعي، ومن أعجب العجب تطوع المعاقين، وأصحاب الأعذار للجهاد في سبيل الله كعمير بن أبي وقاص أخو سعد، وكان صبيا صغيرا، فخرج إلى بدر، وقتل فيها، وعبد الله بن أم مكتوم الرجل الأعمى الذي خرج في يوم القادسية، وكان يحمل اللواء، واستشهد فيها، وعمرو بن الجموح الأعرج الذي خرج في أحد، واستشهد فيها، والأمثلة كثيرة.


    اخواتي, من هنا نرى ان العمل التطوعي مهم و مفيد للفرد و المجتمع, و قد حث عليه ديننا الحنيف و هو ايضا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم, كما انه اسهل من العمل الجمعوي لخلوه من البيروقراطية. كما ان العمل التطوعي لا يكون دائما تطوعا بالمال, قد يكون مجهودا بدنيا كتنظيف المساجد, اناطة الاذى عن الطريق, اللعب مع الايتام و الاطفال المتخلى عنهم, تحفيظ القرآن, التطوع لتعليم الكبار و الكثير الكثير من الامثلة.
    و قد يكون كذلك عن طريق حملات التوعية بكثير من الظواهر المتفشية في مجتمعنا مثلا الحث على القراءة , التوعية بمضار التدخين , حملة التعريف بالرسول( ص) و التعريف بالاسلام في الدول غير المسلمة ....
    كلها اعمال لا تقل عن بذل المال, و تقربنا من الله عز و جل, تفيدنا في حياتنا و تفيد مجتمعنا و وطننا. فالمسلم الذي يفيد أمته خير من المسلم القاعد.
    فهيا بنا أخواتي لفعل الخير.
    ما رأيكن ان نكون مجموعات تطوعية في المنتدى, لنناقش بعض الافكار للاعمال التطوعية التي قد نقوم بها, لنتنافس في الخير!









  • #2
    رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

    شكرًا على الطرح موضوع
    غير بغيت نسول واش نقدر ندير العمل التطوعي وأنا في الغربة وهل سأأجر عليه؟
    جزاك الله خيرا
    sigpic

    تعليق


    • #3
      رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

      جزاك الله خيرا
      ربِّ هبْ لي من لدنك ذريةً طيبةً إنك سميع الدعاء

      ربنا هبْ لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا

      رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِين

      تعليق


      • #4
        رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

        المشاركة الأصلية بواسطة sosaya مشاهدة المشاركة
        شكرًا على الطرح موضوع
        غير بغيت نسول واش نقدر ندير العمل التطوعي وأنا في الغربة وهل سأأجر عليه؟
        جزاك الله خيرا
        شكرا على الرد.
        أختي انا كانعرف ان الانسان اي دار الخير يأجر عليه, لأنه انسان و يفيد الانسان سواؤ مسلم او غير مسلم. لان الانسان خلق لاعمار الارض. المسيحيين كايمشيو يديرو اعمال تطوعية في افريقيا و آسيا و كاينشرو المسيحية بهاد الطريقة, هل تعلمين انه قديما كان الرحالة المسلمون يتطوعون في بعض البلدان و اسلم الكثير بسببهم؟ علاش مانكونوش بحالهم؟
        الا منتي ماتشوفي برنامج خواطر ديال احمد الشقيري, هاد العام فواحد الحلقة بين واحد الشاب مصري مشى لواحد البلاد افريقية و خرج جوج من المسحونين بسبب الدين, كان عليهم دين ما قدروش يرجعوه و شدوهوم, و هاداك الدين ان مبلغ صغير و لكن هوما فقراء مقدروش يسددوه. المهم واحد كان مسلم و لاخر مسيحي, هاداك المسيحي مافهمش كيفاش واحد جا من بلاد بعيييدة باش يخرجو من الحبس, و قال ان هاد الدين للي يدعو لهاد التآخي و مساعدة الغير هو احسن دين, و دخل للاسلام!
        يمكن ليك تساعدي في التعريف بالاسلام و الرسول (ص) في البلد للي انتي فيه, و هكدا تكوني خدمتي حتى الاسلام ماشي غير جرتي عمل تطوعي.
        انا شفت امثلة على متطوعين في برطانيا و استراليا, مجموعة من الشباب كايجتمعو و كايفرقو مصاحف و كتب عن الرسول باللغة الانجليزية, و لاقات اقبال حيت كانو الناس كايسولوهوم على الاسلام.
        و شفت وحدين كانوا كايفرقو الورد على الناس, و كل وردة ملصق فيها بطاقة صغيرة فيها حديث او آية.
        و كذلك شفت واحد المجموعة ديال البنات فواحد الجامعة امريكية, دارو يوم على الحجاب, كايطلبو من البنات المسيحيات يجربو يلبسو الحجاب ليوم واحد و يجربو الشعور ديالو و يشاركو التجربة ديالهم, و كانو ايضا كيفسرو علاش الحجاب واجب على النساء
        هادو امثلة على الاعمال للي نتي تقدري ديريهوم مع الصديقات ديالك فالغربة و اللي الناس للي فالبلاد مايقدروش يديروهوم. كذلك اي عمل آخر كمساعدة الاخرين فهو عمل تطوعي تؤجرين عليه سواءا ساعدتي المسلمين او غيرهم.
        أعانك الله اختي و أعاننا على فعل الخير.



        تعليق


        • #5
          رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

          فينكم الأنيقات؟ بغينا شوية ديال التفاعل باش نشوفو كيفاش نكونو مجموعات تطوعية.
          ايلا كان الموضوع ماشي فالقسم المناسب , كانتمنى من المشرفات ينقلوه للقسم المناسب



          تعليق


          • #6
            رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

            السلام عليكم اختي موضوعك مميز جدا وهادف للغايه .
            نتمنى التفاعل من جميع الانيقات .
            شخصيا احب تقديم المساعدات سواء ماديا او معنويا .
            وبالمناسبه هذا تخصصي في الجامعه وانا مبتدئه موضوعك سيفيدني كثيرا وساتابعه الى الاخر ولما لا أكون فاعلة خير معاكم .
            اتمنى التوفيق لك وللجميع وربي يقدرنا على مساعدة الاخرين .
            وشكرا مره اخرى على الطرح القيم.

            تعليق


            • #7
              رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

              وعليكم السلام
              جزاكم الله خيرا انا من سلا ديما نتمنى نجبر لي يساعد بعض الاسر المتعففة
              لكن مع الاسف ماكينش اعمال اجتماعية انسانية ولا جمعيات باينين والوووووو
              حتى الارامل راه كيعاني من الفقر وقلة الشي ولاحنين ولارحيم من بعدالله تعالى
              والامر لله كله سبحانه
              التعديل الأخير تم بواسطة أمينة هديل; الساعة 18-08-2014, 15:03.

              تعليق


              • #8
                رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

                اين انتن اخواتي الكريمات محبات للخير
                والله يحب المحسنين

                تعليق


                • #9
                  رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

                  أنا كانعرف الأنيقات عزيز عليهم فعل الخير, ولكن واقيلة الاغلبية مسافرين فهاد الوقت.
                  خاصنا تفاعل باش نحاولو نكونو مجموعات تطوعية. أنا طرحت هاد الموضوع حيت عزيز عليا التطوع و ماكانعرف حتى مجموعة تطوعية. و زدت تشجعت باش تفرجت فبرنامج خواطر 8 للي داز فرمضان 2012 .
                  ايلا كنتو ما شفتوهش راه كاين فيوتوب, كتبو خواطر 8 و تفرجو و شوفو الافكار.
                  نتسناو الانيقات يشاركونا بآراءهم و أفكارهم



                  تعليق


                  • #10
                    رد: العمل التطوعي و خدمة المجتمع

                    ماشي حنا بالمغرب ناقصنا الافكار راه الصدقة ما تحتاج افكار
                    انا ماكنقدرش نشوف هذ البرامج حيث كنتفقص علاش المغرب
                    مافيهش جمعيات كثار في مدينة وطوووول السنة ماشي غير في رمضان
                    شي مؤسف حقا الناس كيساعدوا بقفة رمضان وينساو 11شهر
                    ويفكرو غير شوية الارامل والايتام والمستضعفين راهم مغلوبين طول العمر
                    حتى من المنتديات مغربية وعارفين كلنا كاين فقراء بزااف واميين
                    ومع ذالك ممنوع طلب مساعدة او بحث عن محسنين وخا محسنين قلال بزاف
                    مصر مثلا عندهم منذ سنين منتديات كثيرة في شان المساعدات الانسانية

                    تعليق

                    يعمل...
                    X