ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...


    قصة قصيرة بقلمي
    معاناة امرأة...



    أحداثها واقعية مستوحاة من حياة أشخاص أعرفهم..
    خبايا لنساء اللواتي يعانين من تسلط أزواجهن دون أن يسمع لهن صوت.

    تعيش أمال أقسى أنواع المعاناة ذبلت وهي في بداية زواجها بعد ما كانت شابة جميلة ووردة يانعة متفتحة..
    قاومت وتحملت وعايشت مشاكلها بالصبر.

    أضع بين أيديكم مأساتها في دائرة الضوء ليتضح لكم مدى معاناتها،
    ورغم ذلك لم تهزم..
    تبحر في بحر من ذكريات مرة..
    تنبعث منها دموع من ألم جناه عليها مصيرها..

    تجتاح صدرها آهات..
    لمواقف كادت تحطمها لولا صمودها..
    تعيش معها يوميا وتبتسم..

    اللقاء

    جرس الهاتف يرن
    رن رن رن

     ألو من معي
     صباح الخير من فضلك سيدي أريد أن أتكلم مع السيد أحمد، أرجوك بلغه إنني من طرف ابن عمه السيد عبد الجليل.
     السيد أحمد غير موجود يا آنسة، ماذا تريدين..؟؟ معك فؤاد، المسؤول عن القسم .. ما مشكلتك يا آنسة !!

     متشرفة بمعرفتك
    أنا أمال من فاس، أتـصل بشأن ملف يتعلق بتسوية وضعية أرملة
    المرحوم الحاج عبد الكريم .
     لا بأس، أعطيني جميع المعلومات وأنا سأتكلف بالأمر
    أعطته جميع المعلومات المطلوبة ووعدها بأنه سيتصل بها.. وبعد ساعة اتصل بها وأخبرها بأن الشيك موقع، وبالمناسبة بما أنه سيكون في مهمة السبت القادم بمدينة فاس سيمكنه تسليمها إياه شخصيا.. وطلب منها أن تمده بالعنوان..

    وبالفعل شرفها يوم السبت بمكتبها كما وعدها وسلمها الشيك في اسم الأرملة، سرها ذلك ولكن تأسفت لوجود غلط عند كتابة الاسم.. فقال لها لا بأس سأصلحه وأرده لك السبت القادم ابتسمت وشكرته على اهتمامه..
    انتبه لابتسامتها فرد عليها بأنه يقوم بزيارات تفتيشية كل أسبوع لجميع مدن المغرب. وقبل أن يودعها طلب منها أن تخرج معه ليشتري بعض الحاجيات لأمه مدعيا بأنه لا يعرف المدينة كثيرا فاعتذرت بكل أدب فتقبل الأمر وذهب.

    في الأسبوع الثاني وكالعادة جاء للمكتب وسلمها الشيك في اسم المستفيدة، شكرته واتصلت بالأرملة وأخبرتها بأن الشيك موجود بحوزتها.
    وهو يستعد للنهوض طلب منها وترجاها أن تذهب معه إلى متجر معين ليشتري هدية لوالدته..!! وكانت برفقتها رفيقة لها بالعمل تنتظرها ليذهبا معا ولمحت لها بعينها يعني لا بأس.. خرجوا الثلاثة... اشترى الهدية وطلب أن يوصلهما بسيارته فاعتذرت له بأنها تملك سيارة خاصة لا داعي للإزعاج وذهب لحال سبيله.. وهما كذلك رجعتا إلى مقر عملهما لأخذ السيارة..

    المفاجأة

    بداية الأسبوع الثالث اتصل بها وصارحها بأنه معجب بها وبأخلاقها وطلبها للزواج، استغربت لطلبه المفاجئ وقالت له زواج بهذه السرعة ونحن لا نعرف بعضنا.. !! فكان جوابه هذه هي الطريقة المعقولة والأفضل، اعترف لها بأنه موظف عادي وبسيط ويريد المعقول. أخبرت رفيقتها بمكالمته وطلبه فقالت لها وافقي انه شاب رزين ومعقول.. يارب ارزقني بشاب مثله..

    أخبرت والدتها بالأمر تعجبت شيئا ما وقالت لها أنت أدرى بمصلحتك ابنتي، وبعد غد اتصل بها وأخبرته بأن عائلتها موافقة على التعرف عليهم.
    وفي نهاية الأسبوع أتى بعائلته ليطلبها وهكذا..
    تم التوافق بين العائلتين وتمت مراسم عقد القران وبعد سنة تم حفل الزفاف وجميع مصاريف الفرح كانت على نفقة والديها.

    بعد انتقالها إلى مدينة الرباط مسقط رأسه وعمله سكنت مع والديه تقريبا مدة شهر ريثما يجد شقة للكراء.
    في تلك المدة الوجيزة بدأت تلاحظ وتكتشف أشياء كثيرة وطبائعه الصعبة القوية وكلمته التي لا تناقش..
    بعدها انتقلا إلى شقتهما الجديدة بحي شعبي وبعيد عن وسط المدينة، جهزها بغرفة نوم وصالون عصري والمطبخ عبارة عن أشياء بسيطة للغاية.
    وبعض الهدايا التي أحضرتها معها من فاس عبارة عن ثلاجة وتلفزة وراديو ومرآة حائطية كبيرة وثريا كبيرة وهدايا أخرى متنوعة من الفضة والبديع والذهب والطرز وأفرشه مناسبة حسب الأصول والوسط الذي تعيش فيه.

    .. باشر عمله بعد يومين من الرحيل، أما هي فلا زالت تتمتع برخصتها الإدارية بالإضافة إلى عشرة أيام رخصة استثنائية للزواج.

    بداية المعاناة


    .. عند عودته من العمل في منتصف النهار سألها عن الأكل هل هو جاهز..؟؟ تفاجأت !! وقالت له لا يوجد شيء عندي في البيت لأطبخه؟ ولم تخبرني بأننا سنتغذى هنا..
    سكت وتغير لون وجهه وخرج من البيت مسرعا وعاد بعد نصف ساعة محملا بوجبة غذاء مجهزة.
    أكلا وهما صامتان وكأن على رؤوسهما طير.. انتهى من الأكل وخرج للعمل وبقيت هي تفكر في الأمر، ما هذا ؟؟ لقد تعودا على الأكل عند والديه لما لم يخبرها وكيف يطلب منها هذا وحتى مفتاح الشقة لم يسلمه إياها..
    وبقيا على ذاك الحال يأكلان عند والديه وينامان ببيتهما.

    بعد مرور شهر رحلا إلى شقة أخرى في وسط المدينة وقريبة شيئا ما من مقر عملها حيث يمكنها أن تستغني عن المواصلات.. فرحت بها جدا وأعجبها الموقع..
    باشرت عملها الجديد وسويت وضعيتها الإدارية المالية وانقضى شهر العسل كما يسمونه وبدأت متاعبها.
    عند خروجها من العمل، تقصد السوق مباشرة لتشتري بعض الحاجيات الخفيفة وسريعة التحضير. أما هو فيعود إلى البيت ممتطيا السيارة مرتاح من مشقة الطريق يتمدد ويقرأ الجرائد في انتظار الأكل.. وبعد الانتهاء من الأكل يقوم بغسل يديه وفمه ويسلم عليها ويخرج وهكذا..
    مرت أيام وشهور وهما على هذا الحال تقوم بواجباتها على أحسن ما يرام منزل منظف مرتب كل شيء فيه يلمع حوائجه نظيفة ومكوية ومرتبة في أماكنها كل شيء في مكانه لا تترك له مجال لأي ملاحظة.. عائلته معجبين بها ومفتخرين بطبخها
    وبنظافتها وشطارتها..

    ولكن هناك شيء لا تفهمه ولا تعرف سببه، دائما متجهم الوجه لا يبتسم ولا يتكلم، الليل يجمعهما والنهار يفرقهما..
    غريب والله !! بدأت عائلته تلاحظ هذه التصرفات ماذا يقع بينكما يا بنتي لما أنتما هكذا يمكن عين أصابتكما
    أو أحد عمل لكما عمل..


    اكتشاف السر

    أيام السبت والأحد كان يقضيانها مع عائلته فكانت هذه الفسحة تسرها وتريحها من أعباء المنزل والمصاريف، لأن مصاريف الأكل والشرب والملبس كانت على نفقتها..!! أما هو فيوصلها عند أهله ويخرج ليلتقي بأصدقائه ولا يأتي إلا في أوقات وجبات الطعام أو عندما يحلو له... وفي يوم من الأيام طلبت منها والدته أن تذهب لتستحم معللة كلامها بأنه لا يوجد حمام تقليدي بجوارهم "واصطحبي معك فاطنة تساعدك " فاطنة مساعدة في بيت والدته" أحنت رأسها وابتسمت مع العلم أنها استحمت قبل مجيئها وصففت شعرها عند الحلاقة ومع ذلك لم تمانع... فرحت حماتها وناولتها حقيبة مستلزمات التي ستحتاج إليها وفي الطريق اشترت لنفسها لباس داخلي لأنها ستكون مضطرة لتغييره..

    دخلت إلى بهو الحمام رحبوا بها لأنها عروسة ابن الحاجة المعروفة عندهم بكرمها.. لقد أخبرتهم بمجيئها وأوصتهم عليها
    وهي تتهيأ لخلع ملابسها سمعت إحداهن تقول إنها جميلة وصغيرة أحسن من الأخرى، فرق كبييير.
    سكتت وتجاهلت الأمر وعند عودتها للبيت أسرعت الخادمة وأخبرت سيدتها بما سمعت، ولما عاد فؤاد حكت والدته بما قالته فاطنة وبدأ يصرخ بأعلى صوته "اتركوا زوجتي.. لماذا أرسلتموها إلى هناك اتركوها لحالها".. وهي بالغرفة المجاورة تسمع صراخه.
    ما سمعته كان بالنسبة لها كالصاعقة.. عرفت بأن فؤاد كان متزوجا من قبل
    ولم يطلعها على حقيقته.. احتفظت بالسر في قلبها وأعماقها ولم يسمع منها لحد الآن أي كلمة..

    كانت والدته قد هيأت لهما عشاء عبارة عن دجاجة مطهية بجميع أنواع الأعشاب فهمت بعدها بأن تلك الأعشاب
    تساعد على الإنجاب..
    مضحك جدا، مع العلم أنها تتناول أقراص منع الحمل بعلم زوجها وموافقته، ولم يمر على زواجهما إلا خمسة عشر شهرا.


    تزوجت زواجا تقليديا، ومع مرور الشهور الأولى لاحظت غموضه وقسوته و السيطرة التامة والكاملة عليها، فلم يكن يقبل المناقشة حتى في أبسط الأمور وإذا أبدت رأيها سواء لوحدهما أو أمام العائلة كان دائما يحطمها بجوابه الحاد ولا رأي لها.. كانت ترتعد وتخاف منه بمجرد النظر إليها بعينيه الذي يشع منهما الغضب فيمتلكها الرعب ولا تستطيع أن تفتح فاها بشيء.

    وبعد سنتين من الزواج أنعم الله عليها بفاطمة الزهراء وبعدها بصابر وعادل وبدرية. ترعرعوا في بيت مليء بالخوف والهلع لم يشعروا يوما بنوع من الحنان، أما هي فلم تجد إلا الصبر لترعى أبناءها وتحافظ على شمل الأسرة..

    منذ بداية زواجها لم تكن جد واعية مدى تأثيرها ليس فقط على حياتها وصحتها حيث فوضت أمرها لله ورضيت بنصيبها، بل الأدهى من ذلك مدى تأثيراتها على أولادها وعلى صحتهم النفسية..
    كانت أمال قوية وصبورة والصدر الحنون والأذن الصاغية لأبنائها.

    مرت السنين..

    بإصرارها والمثابرة تخرجوا أبناءها من مدارس عليا واشتغلوا وخاضوا غمار الحياة بحلوها ومرها
    كل واحد في بيته مع أسرته..

    وبقيت أمال تعيش مع حزنها الدفين تخاطب نفسها..
    تبكي على حظها وتسكت قليلا لترسل تأوها كلما سألها أحد !!
    تضيف قائلة
    مع كل هذا التحدي تعترف بأنه إنسان مريض وأناني.

    آهاتها كامنة في قلبها تأبى أن تمحوها السنين..
    تائهة في دوامة لا تجد لها مفر..
    تعيش مع ذكرياتها وحيدة إلى أن يشاء الله..


    مع أطيب التحيات
    بتاريخ 2014/08/30
    التعديل الأخير تم بواسطة صبرزاد; الساعة 23-02-2016, 15:28.









    هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان
    • WhatsApp

    #2
    رائعة جدا سلمت أناملك واصلي
    *ما أجمل الغـربــاء حين يصبحوا أصدقـاءنـا بالصدفة*
    (حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)
    يكشف عنا الكروب، يزيل عنا الخطوب، يغفر لنا الذنوب، يصلح لنا القلوب، يذهب عنا العيوب
    اللهم اجعلني قرة عين لزوجي واجعله قرة عين لي واسعدنا مع بعضنا







    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

      ما شاء الله قصة جميلة جدا وتحاكي ما تعيشه أكثرية النساء في بيوتهن و اصرارهن اخفاء الأمر على الكل فقط لأجل الأولاد فتضحي النساء بالغالي والنفيس و بأجمل سنين عمرهن و تعيشن في معاناة (ظنك وهم و غم )مع رجال قلوبهم أقسى من الحجر ويفوضن أمرهن لله تعالى سلمت أناملك التي خطت هذه القصة الرائعة وبارك الله فيك حبيبتي

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

        المشاركة الأصلية بواسطة omo zaid مشاهدة المشاركة
        رائعة جدا سلمت أناملك واصلي
        الله يسلمك عزيزتي أنت الأروع شكرا لك









        هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

          المشاركة الأصلية بواسطة munia مشاهدة المشاركة
          ما شاء الله قصة جميلة جدا وتحاكي ما تعيشه أكثرية النساء في بيوتهن و اصرارهن اخفاء الأمر على الكل فقط لأجل الأولاد فتضحي النساء بالغالي والنفيس و بأجمل سنين عمرهن و تعيشن في معاناة (ظنك وهم و غم )مع رجال قلوبهم أقسى من الحجر ويفوضن أمرهن لله تعالى سلمت أناملك التي خطت هذه القصة الرائعة وبارك الله فيك حبيبتي
          الله يبارك فيك عزيزتي، شكرا لك أسعدني كثيرا ردك وإطرائك النبيل.
          ... أحتقر هؤلاء الرجال اللذين يعاملون زوجاتهم بهذه القسوة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (استوصوا بالنساء خيرا، وجعل بينكم مودة ورحمة).
          تحياتي وشكرا لك مرة أخرى على كلامك الجميل









          هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

            الله عليك ياام الغوالي قصة تحكي عن واقع سيدات مغربيات وعربيات يعشن انانية الزوج
            سبحان الله كيف تيقول المتل المغربي شحال من مرا خاصها راجل وشحال من راجل خاصاه مرا
            وهاكدا هي الحياة زوج ملاقين والصبر على واحد البنت تتجي ستر راسها وتقول ندير وليدات وزوج ودار تتندم وتتقول اين انا من هادشي كاااامل
            والغريب ان الزوجة سكتات وصبرات على شملها باش يبقى مجموووع تحية لها




            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

              المشاركة الأصلية بواسطة بنت باشا مشاهدة المشاركة

              الله عليك ياام الغوالي قصة تحكي عن واقع سيدات مغربيات وعربيات يعشن انانية الزوج
              سبحان الله كيف تيقول المتل المغربي شحال من مرا خاصها راجل وشحال من راجل خاصاه مرا
              وهاكدا هي الحياة زوج ملاقين والصبر على واحد البنت تتجي ستر راسها وتقول ندير وليدات وزوج ودار تتندم وتتقول اين انا من هادشي كاااامل
              والغريب ان الزوجة سكتات وصبرات على شملها باش يبقى مجموووع تحية لها
              أهلا وسهلا ببنتي المدللة بنت ياشا
              الله يحفظك
              تحية لكل من يعانين هذه المأساة والظلم وهن صامتات راضيات بالنصيب
              بارك الله فيك حبيبتي على مرورك الكريم
              تقبلي تحياتي









              هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

                السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                حبيبة قلبي واختي الغالية.والله سعدت جداااا برؤية اسمك منور اناقة.
                اسال الله ان يشفيكي ويشفي ابنكي الغالي بشفاءه الذي لايغادر سقما
                حقا عزيزتي ولااخفيكي بانني قرات قصتك الرائعة التي خطتها اناملك
                سلمتي وسلمت الانامل ياغالية.اجل عزيزتي قراتها كلمة كلمة وبهدوووء
                احسست من خلال قرائتي لمعاناة هذه الزوجة او المراة الصابرة في حقها
                من اجل تربية ابنائها.صحيح انها عانت ولكنها ربت ابنائها واهتمت بدراستهم
                وتفوقو فيها.والان جاء دور الابناء ليهتمو لوالدتهم كما اهتمت بهم وصبرت لاجل خاطرهم
                عوضها الله خيرا في ابنائها وجعل صبرها سببا في مغفرة ذنوبها.
                عزيزتي بارك الله فيكي على مشاركتنا القصة في انتظار المزيد مما تخطه اناملك شكرا

                تقييم+5نجوم وبدون مجاملة.
                اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ يَا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ إِنِّي أَسْأَلُكَ،ان تكتب لي حجة في بيتك الحرام.

                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

                  جزاك الله خيرا قصة مؤثرة والله












                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    رد: قصة قصيرة بقلمي، معاناة امرأة...

                    المشاركة الأصلية بواسطة zahra 89 مشاهدة المشاركة

                    جزاك الله خيرا قصة مؤثرة والله
                    بارك الله فيك أختي على مرورك العطر
                    تحياتي









                    هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

                    تعليق

                    يعمل...
                    X