Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 Warning: Use of undefined constant rank - assumed 'rank' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 102 Warning: Use of undefined constant joindate - assumed 'joindate' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 131 Warning: Use of undefined constant posts - assumed 'posts' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/anaqam5/public_html/vb/includes/vb5/template.php(399) : eval()'d code on line 137 أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف ر ع - أناقة مغربية
ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف ر ع

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف ر ع

    رفضَ أحد الآباء تعزيتهُ في وفاة ابنته وطلبَ من كل المُشيعين والمُعزين أن يُباركوا له وفاتها وهيَ تُصلي الوتر قبل فجر يوم عرفة

    مبيناً أنها كانت مُطيعة لوالديها، ودائماً ما تصوم يوماً وتفطر الثاني، بخلاف إكثارها من العبادات ومُباشرتها لها، وقال:

    "أسأل الله أن تكون في الجنة.. فباركوا لي ولا تعزوني فيها فقد أرسلت رسالة نصية على جوال عمها قبل وفاتها بساعة تُخبرهُ

    بأنها تتمنى الموت في هذا اليوم العظيم".







    تلك الحالة أبكت كُل من حضرَ لتشييع ودفن "تهاني بنت أحمد غرم الله المالكي"، والبالغة من العمر 25 عاماً، وكانت قد تخرجت

    من الجامعة، والتحقت بالمعهد العالي للخياطة، ثُمَ التحقت بدورة لتعلُم الإشارة والتعامل مع المُعاقين، حتى أنشأت مركزاً للخياطة

    والتجميل النسائي قبل عام وبدأت في الإشراف عليه دون تنفيذ بعض قصات الشعر المُحرمة، أو ما يُخالف الشرع.



    "أحمد بن غرم الله المالكي" والد المتوفاة، قال في حديثٍ لـ"سبق": "كنتُ مدعواً للعشاء خارج المنزل يوم الخميس الماضي

    ليلة الوقوف بعرفة، وعند عودتي وجدت ابنتي "تهاني" مع أخواتها يتسامرون معاً، وظللت معهم لبعض الوقت حتى الثالثة

    والنصف قبل فجر يوم عرفة، حيثُ استأذنت من أجل أن تُصلي الوتر وتقرأ القرآن، وكانت حريصة على ذلك".





    وأضاف: "بعد الرابعة فُزعت لصوت صيحة ابنتي "تهاني"، وسارعت ذهاباً لغرفتها، ووجدتها في وضع السجود على سجادة

    صلاتها وهي مرتدية شرشفها، والقرآن بجانبها، حينها أمسكت بها بحضور والدتها وأخواتها، حيثُ كانت على قيد الحياة تتشهد

    وحينها حملتها واتجهت بها على سيارتي نحو مستوصف أهلي بشارع الستين في الحوية شمال الطائف، وبالطريق لاحظتها والدتها

    وهي تُنازع وتضرب بأرجلها في باب السيارة حتى وصولنا للمستوصف وأخبرونا بوفاتها، ولكن بابتسامة على مُحياها لم تُفارقها

    حتى بعد غسلها وتكفينها، ومن ثمَ دفنها بعد الصلاة عليها بعد صلاة الجمعة (يوم عرفة)".






    وكشفَ والدها عن أنها كانت قد أرسلت رسالة على جوال عمها قبل وفاتها بساعة تقريباً تُخبره بفضل العشرة أيام من ذي الحجة

    وأنها ولدت في مثل هذه الأيام، وتتمنى أن تموت فيها.






    وجاء في رسالتها لعمها: "أيام مباركة أقسم الله بها في القرآن بسورة الفجر دلالة على أهميتها وفضلها.. لذلك يكفيني شرفاً

    وفخراً أن انتمي لهذه الأيام المباركة، ابنة الخامس من شهر ذي الحجة حيث أتيت إلى هذه الدنيا بهذا اليوم الفضيل بيوم من أيام

    العشر التي ذكرت بالقرآن.. أسأل الله الذي جعل هذا اليوم المبارك يوم مجيئي للدنيا أن يبارك لي بعمري وشبابي، وأن يجعل صفات

    وفضائل هذه الأيام العشرة أفضل أيام بالسنة أن يطرح فيني البركة، وفي كل من يقرأ رسالتي.





    أسأل الله العلي العظيم لي ولكم أن يبارك لنا في أعمارنا وأن يرزقنا حسن الخاتمة أسأل الله كما رزقني بمجيئي لهذه الدنيا بهذه

    الأيام العظيمة الجليلة أن يحسن خاتمتي ويتوفني بيومٍ فضيل كيوم مولدي آمين.




    محبتكم ابنتكم "تهاني" ابنة الخامس من شهر ذي الحجة.. صلوا وسلموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم.



    الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

    الله أكبر الله أكبر ولله الحمد

    الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً

    وسبحان الله بكرةً وأصيلاً".




    واختتم والدها الباكي فرحاً على خاتمة ابنته، قائلاً: "سبحان الله العظيم الذي تتم بذكره الصالحات، وترفع بعبادته الدرجات

    فتأملوا يرعاكم الله في تحقيق الله حسن خاتمة لمن توكلت عليه. وهي في صلاة وعبادة ورضا من الله تعالى ووالديها. قال الله تعالى:

    ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ

    فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32) وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا

    إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33)".






    وأضاف: "أتمنى من تصله هذه الرسالة أن يدعو لها بالرحمة وأن تكون شفيعة لوالديها رحم الله موتانا وموتى المسلمين

    و"إنا لله وإنا إليه راجعون".
    • WhatsApp

    #2
    رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

    جزاك الله خيرا لطرحك هذه القصة الرائعة
    نسئل الله حسن الخاتمة لنا ولجميع المسلمين..اميين

    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرفة

      لا اله الا الله اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

        زعمة ،،سعداتها...هادي هي الكلمة اللي تعبر على شعوري اتجاه هاد الشابة،،،،رحمة الله واسعة نسأل الله لنا التقوى،،،وأن نبلغ درجة استجابة الدعاء ...ايمان قوي حقق مرادها

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

          تونسية تستعيد بصرها بوقفة عرفة

          الحاجة التونسية نفيسة القرمازي استعادت بصرها على صعيد عرفة (الجزيرة نت)
          ياسر باعامر-مكة المكرمة


          ارتفعت الأصوات مدوية بالتكبير والتهليل في مخيم حجاج البعثة التونسية رقم (108) التابع لمؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية بصعيد عرفة، بعد أن سجدت الحاجة السبعينية "نفيسة القرمازي"، وهي تكاد ترى ألوان مخيمها التي تمكث فيه، ومن حولها من السيدات وتتحسس وجوههم وأبصارهم. بعد أن فقدت بصرها قبل عام ونصف العام تقريباً، إثر تعرضها لجلطة في الدماغ.

          وظلت الحاجة "نفيسة" تردد، وهي تسير هذه المرة بمفردها دون الحاجة إلى مساعدة أحد يهديها سبل الطريق في المشاعر المقدسة، وتقول "أكرمني الله بإعادة بصري، فالحمد لله والشكر له على نعمته التي وهبني إياها في أطهر البقاع، وأقدس أيام السنة" في إشارة منها ليوم عرفة.

          أمنية وإلحاح
          وفي حديث خاص للجزيرة نت يقول مسؤولو الخدمة الميدانية التابعة لمؤسسة حجاج الدول العربية إن "الاتصالات الهاتفية لم تتوقف على البعثة التونسية، الكل يتصل من يعرفها ومن لا يعرفها، ويتحدث عما حصل من معجزة الدعاء للسيدة نفيسة، وأصبحت هي حديث مجالس حجاج البعثة، وتوافد الكثيرون لتهنئتها".

          ويضيف أحد العاملين بالخدمة أن الحاجة نفيسة كانت "تلهج كثيراً بالدعاء لله عز وجل في صعيد عرفة، بعد أن كتب الله لها الحج هذا العام، بأن يرد لها بصرها، مبتهلةً إلى ربها بقلب خاشع فاستجاب الله لدعائها، حيث فاجأت من حولها بالسير لوحدها بعد أن كانت لا تسير إلا بمعاونة أحد أبناءها".
          الوقوف بعرفة نسك الحج الأعظم يتفرغ فيه الحاج للدعاء (الجزيرة نت)
          الحاجة السبعينية وهي أم لثلاثة أبناء، وأدت مناسك حج بيت الله الحرام لأول مرة في حياتها، كانت تقول لمن حولها "قدمت لهذا المكان الطاهر، متيقنة أن ربي سيحقق لي أمنيتي بإعادة بصري، منذ أن وطأت قدماي أرض الحجاز".

          "فقدان البصر" ورؤية ما حولها لم يكن هاجس "نفيسة القرمازي" الوحيد، فقد كانت تتمنى إمتاع نظرها برؤية المشاعر المقدسة "منى وعرفات ومزدلفة"، والارتواء من رؤية بيت الله الحرام والكعبة المشرفة، التي كانت أعظم أمنياتها في هذه الحياة.

          "يارب أنا جيتك عمية إن شاء الله ترجع لي بصر عيناي" كان ذلك دعاءها الذي ألحت عليه الحاجة نفسية منذ أن وضعت قدماها في مشعر عرفة، تتكئ على أحد أبنائها، وكان سبيلها الوحيد هو رفع اليدين والإلحاح على الله، ولم يردها خائبة في تلك البقاع.

          بركة الدعاء
          كبار مجلس إدارة مطوفي حجاج الدول العربية -وهو الجهاز المسؤول عن تحجيج 260 ألفاً من 19 دولة عربية- زاروا السيدة نفيسة في مقر إقامتها، وهنؤوها بهذه النعمة الربانية التي منحها الله إياها، وأهدوها "مصحفاً، وسجادة صلاة، ومسبحة، وشريط تلاوات لأئمة الحرم المكي الشريف".

          ومن جهته قال الباحث المتخصص في القضايا الشرعية الدكتور عبد الله الأحمدي للجزيرة نت "إنه يرجى إجابة الدعاء يوم عرفة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال (خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)".

          ويضيف الأحمدي "وقال ابنُ عبد البر وفيه من الفقه أن دعاء يوم عرفة أفضل من غيره، وفي ذلك دليل على فضل يوم عرفة على غيره، وفي الحديث أيضاً دليل على أن دعاء يوم عرفة مجاب في الأغلب، وفيه أيضاً أن أفضل الذكر لا إله إلا الله".

          المصدر : الجزيرة


          متعلقات


          ستعيد بصرها بوقفة عرفة

          الحاجة التونسية نفيسة القرمازي استعادت بصرها على صعيد عرفة (الجزيرة نت)
          ياسر باعامر-مكة المكرمة
          ارتفعت الأصوات مدوية بالتكبير والتهليل في مخيم حجاج البعثة التونسية رقم (108) التابع لمؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية بصعيد عرفة، بعد أن سجدت الحاجة السبعينية "نفيسة القرمازي"، وهي تكاد ترى ألوان مخيمها التي تمكث فيه، ومن حولها من السيدات وتتحسس وجوههم وأبصارهم. بعد أن فقدت بصرها قبل عام ونصف العام تقريباً، إثر تعرضها لجلطة في الدماغ.

          وظلت الحاجة "نفيسة" تردد، وهي تسير هذه المرة بمفردها دون الحاجة إلى مساعدة أحد يهديها سبل الطريق في المشاعر المقدسة، وتقول "أكرمني الله بإعادة بصري، فالحمد لله والشكر له على نعمته التي وهبني إياها في أطهر البقاع، وأقدس أيام السنة" في إشارة منها ليوم عرفة.

          أمنية وإلحاح
          وفي حديث خاص للجزيرة نت يقول مسؤولو الخدمة الميدانية التابعة لمؤسسة حجاج الدول العربية إن "الاتصالات الهاتفية لم تتوقف على البعثة التونسية، الكل يتصل من يعرفها ومن لا يعرفها، ويتحدث عما حصل من معجزة الدعاء للسيدة نفيسة، وأصبحت هي حديث مجالس حجاج البعثة، وتوافد الكثيرون لتهنئتها".

          ويضيف أحد العاملين بالخدمة أن الحاجة نفيسة كانت "تلهج كثيراً بالدعاء لله عز وجل في صعيد عرفة، بعد أن كتب الله لها الحج هذا العام، بأن يرد لها بصرها، مبتهلةً إلى ربها بقلب خاشع فاستجاب الله لدعائها، حيث فاجأت من حولها بالسير لوحدها بعد أن كانت لا تسير إلا بمعاونة أحد أبناءها".

          الوقوف بعرفة نسك الحج الأعظم يتفرغ فيه الحاج للدعاء (الجزيرة نت)
          الحاجة السبعينية وهي أم لثلاثة أبناء، وأدت مناسك حج بيت الله الحرام لأول مرة في حياتها، كانت تقول لمن حولها "قدمت لهذا المكان الطاهر، متيقنة أن ربي سيحقق لي أمنيتي بإعادة بصري، منذ أن وطأت قدماي أرض الحجاز".

          "فقدان البصر" ورؤية ما حولها لم يكن هاجس "نفيسة القرمازي" الوحيد، فقد كانت تتمنى إمتاع نظرها برؤية المشاعر المقدسة "منى وعرفات ومزدلفة"، والارتواء من رؤية بيت الله الحرام والكعبة المشرفة، التي كانت أعظم أمنياتها في هذه الحياة.

          "يارب أنا جيتك عمية إن شاء الله ترجع لي بصر عيناي" كان ذلك دعاءها الذي ألحت عليه الحاجة نفسية منذ أن وضعت قدماها في مشعر عرفة، تتكئ على أحد أبنائها، وكان سبيلها الوحيد هو رفع اليدين والإلحاح على الله، ولم يردها خائبة في تلك البقاع.

          بركة الدعاء
          كبار مجلس إدارة مطوفي حجاج الدول العربية -وهو الجهاز المسؤول عن تحجيج 260 ألفاً من 19 دولة عربية- زاروا السيدة نفيسة في مقر إقامتها، وهنؤوها بهذه النعمة الربانية التي منحها الله إياها، وأهدوها "مصحفاً، وسجادة صلاة، ومسبحة، وشريط تلاوات لأئمة الحرم المكي الشريف".

          ومن جهته قال الباحث المتخصص في القضايا الشرعية الدكتور عبد الله الأحمدي للجزيرة نت "إنه يرجى إجابة الدعاء يوم عرفة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال (خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)".

          ويضيف الأحمدي "وقال ابنُ عبد البر وفيه من الفقه أن دعاء يوم عرفة أفضل من غيره، وفي ذلك دليل على فضل يوم عرفة على غيره، وفي الحديث أيضاً دليل على أن دعاء يوم عرفة مجاب في الأغلب، وفيه أيضاً أن أفضل الذكر لا إله إلا الله".
          المصدر : الجزيرة

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

            الله يرحمها و يوسع عليها اللهم اجعلها في جنات النعيم اللهم ارزقنا الخاتمة الحسنة هذه هي خاتمة الحياة في طاعة الله سبحانه شكرا لك اختي لهذه القصة الرائعة و المؤثرة بارك الله فيك
            sigpic

            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

              المشاركة الأصلية بواسطة sara islame مشاهدة المشاركة
              الله يرحمها و يوسع عليها اللهم اجعلها في جنات النعيم اللهم ارزقنا الخاتمة الحسنة هذه هي خاتمة الحياة في طاعة الله سبحانه شكرا لك اختي لهذه القصة الرائعة و المؤثرة بارك الله فيك
              بارك الله فيك أختي سارة نسأل الله حسن الخاتمة

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرفة

                المشاركة الأصلية بواسطة na3ani3 مشاهدة المشاركة
                لا اله الا الله اللهم ارزقنا حسن الخاتمة
                آمين ،،شكرا على مرورك الطيب

                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

                  المشاركة الأصلية بواسطة مطمئنة مشاهدة المشاركة
                  جزاك الله خيرا لطرحك هذه القصة الرائعة
                  نسئل الله حسن الخاتمة لنا ولجميع المسلمين..اميين
                  آمين جعلك الله من المطمئنة قلوبهم بالايمان دوما

                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    رد: أي سعادة نالتها هذه الشابة.شوفو السعادة الحقيقية.لا حرمنا الله من الوقوف بعرف

                    الله يرحمها و يوسع عليها اللهم اجعلها في جنات النعيم اللهم ارزقنا الخاتمة الحسنة
                    هذه هي خاتمة الحياة في طاعة الله سبحانه
                    شكرا لك اختي لهذه القصة الرائعة و المؤثرة بارك الله فيك

                    تعليق

                    يعمل...
                    X