ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف







    قصة قصيرة ، تقص أحداثها بإيجاز فلا تجعل القارئ أو السامع يمل
    قصة تحمل في كنفها عبرة، مغزى، توجيه
    فهي بمثابة الرصاصة التي نطلقها لتصيب الهدف


    قصة من قصص القرآن، من السيرة النبوية
    أوقصة من قصص السلف الصالح
    قصة من الأدب الشعبي أو قصة من واقع اليوم
    المهم هو أن تكون رصاصة لها اتجاه صوب الهدف


    هدف الإفادة والاستفادة من مغزى القصة وعبرها








    فهرس قصص الموضوع

    رابط القصة العبرة
    #2 يتمايز وقع المعنى في النفس بتمايز العبارات
    #6 مِكْيَالُكَ يُكَالُ لَكَ بِهْ يوماً ما
    #7 أصلح نفسك وابحث في عيوبها قبل انتقاد والبحث في عيوب الأخرين
    #8 عظمــــــة القرآن
    #9 فرية الاحتجاج بالقدر لتبرير الفشل فهناك أقدار معلقة بنتيجة العمل.
    #10 عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير
    #11 الرضا مصدر السعادة
    #13 غير وسائلك عندما لا تسير الأمور كما يجب.
    #14 الأمل روح أخـرى ، إن فقدتهـا فلا تحرم غيرك منهـا.
    #17 الهزيمة تتحقق إذا فكرت بها والنصر يتحقق إذا وثقت به.
    #18 سلامة الصدر راحة في الدنيا وغنيمة في الآخرة
    #19 التحلى بالصبر والشجاعة هما أقوى سلاح وعدم فقد الأمل وسيلة من وسائل النجاح
    #22 ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻨﻘﻄﻊ ﺑﻚ ﻛﻞ ﺍلأﺳﺒﺎﺏ ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻤﺴﺒﺐ ﺍلأﺳﺒﺎﺏ ﻭﻧﺎﺩﻯ ﻳﺎ ﺍﻟﻠﻪ..

    التعديل الأخير تم بواسطة أم بيان; الساعة 13-02-2015, 22:03.

    • WhatsApp

    #2
    القصــــــــــــــــــــــة
    رأى أحد الملوك بمنامه (أن كل أسنانه تكسرت) فأتى بأحد مفسري الأحلام وقص له ما رآه
    فقال المفسر: أمتأكد أنت ؟
    فقال الملك: نعم
    فقال له : الأمر مؤلم يا مولاي .. هذا معناه أن كل أهلك سيموتون أمامك
    فتغير وجه الملك وغضب على الفور وسجن المفسر
    وأتى بمفسر أخر فقال له نفس الكلام وأيضا سجنه
    فجاء بمفسر ثالث وقال الملك له الحلم

    فقال المفسر: أمتأكد أنك حلمت هذا الحلم يا أيها الملك؟؟
    فقال له : نعم
    فقال المفسر: مبروك يا أيها الملك ، فرد الملك : مبروك لماذا ؟؟!!
    فقال المفسر مسرورا : تأويل الحلم أنك تكون أطول أهلك عمرا،
    فقال الملك مستغربا : أمتأكد
    فقال : نعم ، ففرح الملك فرحا شديدا وأعطاه هدية.
    فعلاً عجيب ..
    لو كان أطول أهله عمراً ، أليس من الطبيعى أن أكثرَ أهله سيموتون قبله ؟
    لكن انظروا إلى مخرجات الكلام ، كيف تتكلم وكيف تفسر الأمور وتوضحها للآخرين بأسلوب جميل
    بحيث يستطيعون استيعابه حتى وإن كانت أموراً سيئة ..
    العبــــــرة يتمايز وقع المعنى في النفس بتمايز العبارات



    التعديل الأخير تم بواسطة أم بيان; الساعة 17-03-2015, 12:47.

    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف

      المشاركة الأصلية بواسطة علية 5 مشاهدة المشاركة
      فعلا أختي يتمايز وقع المعنى في النفس بتمايز العبارات
      بارك الله فيك على الطرح
      وفيك بارك حبيبتي، في الحقيقة : أعجبتني كلماتك : "يتمايز وقع المعنى في النفس بتمايز العبارات"، لو أذنت لي لأضفتها ولغيرت الصيغة الحالية للعبرة.

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف

        المشاركة الأصلية بواسطة عبيير مشاهدة المشاركة
        وفيك بارك حبيبتي، في الحقيقة : أعجبتني كلماتك : "يتمايز وقع المعنى في النفس بتمايز العبارات"، لو أذنت لي لأضفتها ولغيرت الصيغة الحالية للعبرة.
        نعم عزيزتي لا داعي للإستئذان تفضلي أحبك في الله غاليتي.
        وما أحد من ألسن الناس سلما ولو أنه ذاك النبي المطهر
        فلو كنت سكيتا يقولون أبكم ولو كنت منطيقا يقولون مهدر
        فلا تكثرث بغير الله في المدح و الثنا ولا تخش إلا الله والله اكبر









        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف

          القصــــــــــــــــــــــة
          رجل فقير .. يبيع الزبدة التي تصنعها زوجته. .
          يبيعها في المدينة لإحدى البقالات
          وكانت الزوجة تعمل الزبدة على شكل كرة ووزنها كيلو غرام
          وهو يبيعها على صاحب البقالة ويشتري منه بثمنها حاجات البيت
          وفي أحد الايام شك صاحب البقالة بالوزن .. فقام بوزن كل كرة من كرات الزبده فوجدها (900) جرام فغضب من الفقير. .
          وعندما حضر الفقير في اليوم التالي قابله بغضب وقال له لن أشتري منك ؛ لأنك تبيعني الزبدة على أنها كيلو ، ولكنها أقل من الكيلو بمئة جرام حينها حزن الفقير ونكس رأسه ثم قال نحن يا سيدي لا نملك ميزاناً، ولكني اشتريت منك كيلو من السكر! وجعلته لي مثقالاً ؛ كي أزن به الزبدة.

          العبــــــرة
          تيقنوا تماماً أنَّ ( مِكْيَالُكَ يُكَالُ لَكَ بِهْ يوماً ما ).





          التعديل الأخير تم بواسطة شروق14; الساعة 12-02-2015, 00:09.

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف

            القصة
            اصطف المصلون في صلاة الجمعة، وبدأ الإمام بقراءة سورة الفاتحة والمصلون كلهم خشوع، وفي لحظة ما التفت أحد المصلين إلى أقدام من يقف على يمينه فوجد أظفر الاصبع الأكبر له طويلاً..فانتقده في داخله!


            ثم نظر لمن على يساره فوجد نفس الحالة فانتقد من جدبد هذا الإهمال بالنظافة الشخصية...


            وفي الصلاة التالية، جمعت الصدفة الثلاثة معاً بجانب بعضهما، فعندما نظر إلى يساره ويمينه وجدهما قد قاما بقص أظفرهما، لكن في تلك اللحظة كان الاثنان ينتقدان في داخلهما الشخص المتوسط بينهما (صاحبنا) لأظافر قدمه الطويلة الذي نسي أن يقصها لأنه لم ينتبه لعيوبه بل لعيوب الأخرين، فلم يجد وقتاً لينظر لأظفره أثناء انتقاده لأظافر الأخرين.
            أصلح نفسك وابحث في عيوبها قبل انتقاد والبحث في عيوب الأخرين

            التعديل الأخير تم بواسطة ام جويرية; الساعة 12-02-2015, 01:38.
            انيقتي سابقا






            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف



              القصــــــــــــــــــــــة
              العبــــــرة
              عظمــــــة القرآن

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف

                القصــــــــــــــــــــــة
                يحكى أنه في زمن من الأزمان وضع الله سر قدر أهل قرية مع رجل صالح فيها ليكرمه ويجعله عزيزاً بينهم ، فجاء شاب يبلغ من العمر 20 عاماً وسأله عن قدره فقال له الرجل الصالح :" ستحكم هذه القرية ، وستنطلق بعدها لتحكم البلاد كلها".فرح الشاب بهذا وقرر أن يتوقف عن العمل .. فمستقبله مضمون حاكماً للبلاد فلماذا التعب إذن؟سقط حاكم المستقبل في بحور اللهو والشرب حتى ساعات الصباح كل يوم ... وهو يعود لمنزله وتقول له أمه : " ماذا تفعل يا بني بنفسك؟"..فيجيبها : " أريد أن ألعب وأستمتع قبل أن تأتي مسؤوليات الحاكم لي في المستقبل فلا أجد وقتاً لهذا".
                مرت السنوات ... ودخل الشاب في سن الأربعين وهو مدمن على الشرب واللعب واللهو ولا يتقن صنعة ... أصابه المرض وارتمى في الفراش فعلم أن موته اقترب فطلب أن يأتوا له بالرجل الصالح الذي يخبر الناس قدرهم.
                فجاء الرجل الصالح ونظر للشاب بحزن .. فقال له : " ليشفيك الله"..
                فقال له المريض : " أنت رجل كاذب محتال ، لم أصبح حاكماً للبلاد".
                فأجابه الصالح :
                " لقد كان قدرك فعلاً أن تصبح حاكماً للبلاد ، لكن القدر ليس هدية وينتهي الأمر ... إن القدر يحتاج لعمل ويحتاج لجهد كي يتحقق فالله تعالى وضع نتيجة لكل عمل وأنت لو استمريت بجهدك وإخلاص لقريتك بعملك النزيه لكنت حاكماً لها ولطالبت القرى المجاورة بك أن تديرها بسبب أخلاقك لكنك تخليت عنها فتغير قدرك".
                العبــــــرة
                إن المتحججين على فشلهم بالقدر لا يدركون معنى قوله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ"...إن القدر نتيجة لأعمالنا فالله تعالى وضع نتيجة لكل عمل .. ونحن من نختار العمل فتكون النتيجة المقدرة من الله تعالى ، فمن يفعل الصحيح يجد قدراً جميلاً صحيحاً ومن يفعل الخطأ يجد قدراً يعاقبه.

                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف



                  القصــــــــــــــــــــــة
                  العبــــــرة
                  عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن

                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    رد: قصة ذات مغزى ...... رصاصة تصيب الهدف



                    القصــــــــــــــــــــــة
                    في حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل , عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة في ظروف صعبة . لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء , فالغرفة عبارة عن أربعة جدران , و بها باب خشبي , غير أنه ليس لها سقف ! .

                    و كان قد مر على الطفل أربعة سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة و ضعيفة , إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم و امتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة . .و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة كلها , فاحتمى الجميع في منازلهم , أما الأرملة و الطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب ! ! .
                    نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة و اندسّ في أحضانها , لكن جسد الأم مع ثيابها كان غارقًا في البلل . أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته و وضعته مائلاً على أحد الجدران , و خبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر . فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة و قد علت على وجهه ابتسامة الرضا , و قال لأمه : " ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟ ! ! "
                    لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء . . . ففي بيتهم باب !!!!!!
                    العبــــــرة
                    ما أجمل الرضا، إنه مصدر السعادة و هدوء البال ، و وقاية من المرارة و التمرد و الحقد.

                    تعليق

                    يعمل...
                    X