ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دروس الشعب الأدبية و الأصيلية للتحميل و دروس العربية /موضوع مدمج

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    دروس الشعب الأدبية و الأصيلية للتحميل و دروس العربية /موضوع مدمج




    تم دمج موضوع دروس العربية وموضوع دروس الشعب الادبية و الأصيلية
    للا خت ام امامة و أحمد جازاها الله الفردوس الاعلى


    نفتح هده الصفحة لوضع كل ما يخص
    {مادة اللغة

    العربية}
    مسمى شعبة الادب و {مادة الادب و علوم اللغة } عند مترشحي

    شعبة التعليم الأصـــــيل

    و ذلك لكي لا تضيع وسط صفحات رابط الدردشة و ايضا

    نبدا على بركة الله


    و بالتوفيق للجميع

    التعديل الأخير تم بواسطة بشرى الخيرات; الساعة 21-11-2015, 12:51.

    sigpic



    • WhatsApp

    #2
    رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

    بواسطة مدام ميمي

    المشاركة الأصلية بواسطة مدام ميمي مشاهدة المشاركة
    هانتما البنات هاد الفيديوات اللي غادي نحط غادي نيفعكم فتحليل رواية اللص و الكلاب بحال الى الاستاد اللي تيشرح فالقسم باش يكون الحماس طبيعة الحال من بعد ماتكونو قريتو الرواية







    sigpic



    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

      تلخيص لرواية اللص و الكلاب

      كتب نجيب محفوظ العديد من المؤلّفات و الرّوايات ، و من أشهر مؤلفاته ، رواية اللّص والكلاب التي اقتبسها من قصّة حقيقة حدثت في الاسكندرية ، و قد نالت هذه الرواية نصيب الأسد من اهتمام الباحثين و الدّارسين ، لما فيها من الفصاحة والبلاغة و عمق المضمون و بنية الكلمات
      تدور أحداث القصّة حول شخصية رئيسة تسمى سعيد مهران ، و صديقه رؤوف علوان ، و الشيخ الجندي ، و نور المرأة التي وقع سعيد في حبّها ، كما يوجد فيها شخصيات ثانوية يكاد دورها يكون معدوماً ولكنها تضفي معنىً للرواية.
      تميل وقائع الرواية إلى الدّراما أو التراجيديا الرومانسية ، ففي الرواية يخرج سعيد مهران من السجن بعد قضاء أربع سنوات ، ويرجع إلى الحي الذي كان يسكن فيه ، فيجد أنّ زوجته قد تزوّجت من آخر يدعى عليش من بعده و أن ابنته لا تعرفه ، فيقوم بالاجتماع مع عليش بحضور المخبر وبعض أفراد الجيران ليطالب بابنته وماله وكتبه ، لكن عليش ينكر أنّ هناك مالاً و لا يقبل إلا بمحكمة لتسليم البنت ويعطيه الكتب المتبقية ، فيخيب أمل سعيد ، حيث يتوجّه إلى طريق الجبل لمقابلة الشيخ صديق والده يطلب منه أن يقبل ضيافته إلى أن يفكر في طريقة ليثأر من زوجته الخائنة وعليش الذي غدر به ، فيركز الشيخ في حواره مع سعيد على القيم الأخلاقيّة المرتكزة على الإيمان ،وبعد أن يقضي سعيد أوّل ليلة له في بيت الشيخ علي جنيدي ، تستمر الرواية و يقرر سعيد الذهاب إلى مقابلة صديق الطفولة الصحفي رؤوف ، وعندما فشل في مقابلته بمقر جريدة "الزهرة"، انتظره قرب البيت ، وتحدثا عن ذكريات الماضي بينما كانا يتناولون الطعام ،وقد انتقد رؤوف كلام سعيد وما آل إليه فأكّد عندما انتهى اللّقاء على أنّه لا يرغب بمقابلته بعد الآن ،مما جعل سعيد يستكمل صدمات الخيانة التي واجهها من أقرب النّاس لقلبه، عليش الذي كان يعمل لديه و الذي كان السبب في ذهابه للسجن ، ليتخلّص منه ويستولي على ماله و يتزوّج زوجته ،و الزوجة التي خانته عندما استغفلته و تعاملت مع عليش ضدّه ،ثم رؤوف الشخص الذي زرع في قلبه أفكار التمرّد وتنكر هو لها. فكل هذه الصدمات حافزاً قويا لتنفيذ قرار الإنتقام ، فيبدأ الإتنقام من رؤوف و في نفس الوقت تبدأ قصة حبه مع نور التي التقى بها و ساعدته على النّيل من أحد اللّصوص ، حيث سرق سيارته و ماله ، ثم بعدها تسلّل ليلاً إلى منزل عليش وأطلق النار عليه ، لكنه لم ينتقم من زوجته السابقة حتى تعتني بابنته سناء ، و هرب بعدها لبيت الشيخ لكي ينام ، و حلم بكابوس حيث تم القبض على مجرم اسمه شعبان حسن ، فهرب إلى منزل نور واختبأ فيه من الشرطة ، و طلب منها أن تشرع بخياطة بدلة عسكرية كي يكمل خطته الإنتقامية ، و عندما أصبحت جاهزة ، ذهب إلى منزل رؤوف كي ينتقم منه ، و لكنه فشل و تبادل إطلاق النار مع عناصر من الشرطة و تمكّن من الهرب ، و يزداد تخوّف نور من إلقاء القبض على سعيد ، حيث راح ضحيّة إطلاق النار البواب ، فاشتدّت خيبة أمله ولكن زادته إصراراً على استكمال الخطة و الانتقام من رؤوف ، واختفت نور فجأة فقام بالهرب إلى منزل الشيخ و نام فيه و استكمل حلمه وعندما استيقظ كانت الشرطة تحاصر المكان ، و قد كان رؤوف في مقالته يضخم الأحداث ، و مجدداً يقع سعيد ضحية مجنمع خائن ، حيث كان الفشل يطارده في كل مرّة .
      سميت الرواية باللص والكلاب ، حيث يرمز اللّص إلى سعيد الذي يناقض اسمه ، يعد تعيسا و يواجه مشاكل كبيرة في حياته ، والكلاب عبارة عن المجتمع ، حيث رؤوف ليس عطوفاً بل هو من زرع المبادئ في نفس سعيد و تخلّى عنه في النهاية ، و نور لم تكن نوراً في حياة سعيد بل كانت فتاة ليل
      --------------------------------------



      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

        رواية اللص و الكلاب كاملة
        --------------------------------------



        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

          السلام عليكم
          الاخت نصيرة كيف دايرة دائما متالقة الله يسهل امركم وينجحكم .
          يلا احتاجتو اي مساعدة او نصيحة مرحبا .

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

            رواية اللص والكلاب
            تحليل: ناصر شريف

            مكان وزمن الرواية:

            دارت أحداث الرواية في مصر في مرحلة ما بعد ثورة 1952م التى أطاحت بالنظام الملكي. حدثت في تلك الفترة الكثير من التحولات الاجتماعية والسياسية التى أثرت على نفسية الشعب المصري بحكم تغيير النظام السياسي والإجتماعي. لكن الرواية ظهرت للمرة الأولى في سنة 1973م.

            إستراتيجية السرد الروائي لدى الكاتب:

            أعطى نجيب محفوظ نماذجاً مختلفة تعددت فيها إستراجية السرد وتنقل فيها من خلال فصول الرواية بين الجوانب الإجتماعية، الثقافية، السياسية، والإقتصادية. كانت مصر في تلك الفترة تمر بمرحلة حرجة جداً تفشا فيها الظلم، والسرقة، والفساد الإداري والإخلاقي، الغدر والخيانة. بُنيت الرواية بطريقة فنية سلسة سهّلعلى القارئ إدراك ما يحدث من خلال تسلسل الفصول والأحداث. كانتالرواية قائمة على أحداث ومواقف بين اللص والكلاب أو سعيد مهران والمجتمع الذي يمثل شرائح مختلفة كالزوجة، الصديق ،العمدة، أهل الحي، السياسي، الإعلامي، وغيرهم. محفوظ قدم الشخصية الرئيسة التى هي شخصية سعيد مهران أكثر من بقية شخصيات الرواية لكنه جعل كل الشخصيات مسخرة لنجاح بطل الرواية فبدونهم لم ولن تنجح الرواية. لكن في نفس الوقت أعطى القارئ العديد من الصور والأشكال التى سهلت على عليه ربط علاقة بينه وبين عمل الرواية الفني. جعل البطل يمر بأحداث وعقبات متسلسلة محفوفة بالمخاطر.
            كان إسلوب العرض في الرواية رائع وشيق جداً والدليل على ذلك بعض الألفاظ والصور الفنية المترابطة التى إستخدمها محفوظ خلال الرواية التى نقلت للقارئ نظرة سعيد لكل من حوله من أفراد المجتمع. فقد وجدت نفسي متعاطفاً مع سعيد مهران المظلوم، الهارب من العدالة، المعذب نفسياً والمغلوب على أمره وقد يجد نفسه ضده وضد كل ما يقوم به. هل سعيد مذنباً حقاً أم أن الحظ لا يحالفه في الإنتقام ممن خانوه وجعلوا حياته جحيماً يصلى؟ مالذي دعى سعيد لأن يسرق ويقتل ويُطارد؟ هل كان من الأفضل له أن يستمر في حياته بعد أن خرج من السجن ومع الأيام يتنقم حين تهدأ الأمور والشبهات حوله؟ هل كان من الأفضل له أن يقبل الأمر الواقع وأن يدع المياة تجري في مجاريها أم كان من الأفضل له التسريع في الإنتقام؟ لماذا أنقلب عليه كل من عرفه حتى أقرب الناس أليه زوجته، مساعده، أبنته،وصديقه رؤوف، أبناء حيه وعمدتها؟ أشياً عديدة أثارها الراوي بشكل فني غير مباشرة. لكن تظل القضية الكبرى وراء هذه الرواية هي قضية العدالة التى كانت سبباً في جعل سعيد مسعوراً إلى تلك الدرجة وجعلته يتصرف دون شعور وإدراك لما كان يقوم به. لكن النظر إلى ظروف حياة سعيد مهران يطرح سؤالا مهماً هو.. هل سعيد مهران يشكل خطر على المجتمع وينبغي أن تقف ضدها كل قوى المجتمع للتخلص منه؟ هناك جوابان لا ثالث لهما.. الجواب الأول: هو أن كل مواطن يحب وطنه وأمنه وأستقراره سيقف ضد سعيد لأن سعيد لص وقاتل وفي نظره هذا المواطن آفة يجب التخلص منها هكذا رأه الذين لم يعرفوه. في نفس الوقت هكذا أظهره الإعلام الذي سلط الضؤ على جرائمه لكنه لم يكن منصفاً ويظهر الحقيقة على أشمل وجه. هناك محوران لهذه الإجابة. المحور الأول: أن هذا اللص المجرم ضحية لظروف قهرية، ضحية للفقر والفساد. بحث عن الوفاء فلم يجده وبحث عن العدل ولم يجده لم يجد إلا الخيانة والغدر. وحين أحس وأدرك أن هذه القيم والمعاني الطيبة تنهار كالبناء على مرى ومسمع من مجتمعه وكأن لاشيأً يحدث. سبب ذلك له عقدة نفسية وهذه هي عقدة الرواية و الصدمة الكبرى التى صُدم سعيد بها حيث أنه تمسك بأهدافه، وحاول تحقيق أهدافه رغم الجميع ولم يحسب للقانون حساب. المحور الثاني، أنه إذا كان سعيد مهران لصاً فان عليش سدره ونبوية لصان أيضاً فقد كانا شريكاه ومعاوناه وبعدها سرقا منه كل ما يملك حتى إبنته، سرقا منه حياته حين خاناه وهربا معاً لكن المجتمع بكل شراحئه لم يحكم عليهما أبداً وبرأهما من شراكتهما بسعيد وحملو سعيد المسؤلية الكاملة. مواصلة لما تحدثت عنه قبل سرد المحوران في الجواب الأول. الجواب الثاني: هو التعاطف مع سعيد والنظر إلى القصة بنية العدل والإنصاف. لو وجد سعيد من يتعاطف معه بعد خروجه من السجن لكان شخصاً آخر ولما أنصدم مرة أخرى كما أنصدم حين كان في السجن من من خانوه وأخذوا حقه. " لاوقت للمزاح،أنت لم تمارس الكتابة قط، وأنت خرجت أمس فقط من السجن،وأنت تعبث وتضيع وقتي بلاطائل" (اللص والكلاب) صـــ 45 هكذا يقول له رؤوف علوان بدلا من إستعابه ومساعدته. لو أنه إستجاب لمطلبه بمساعدته في إيجاد عملٍ له في الصحيفة ككاتب أو غير ذلك لغير مجرى حياته كلياً، لكنه كان متكبراً ومغروراً بما وصل إليه من نجاح أو مركزية فرد عليه بذلك الرد القاسي الذي ذُكر أعلاه.ما ميز الرواية عن الرواية التقليدية هو إسلوب حديث العقل الباطني في الرواية، هناك أمثله رائعة من القصة لحديث النفس على سبيل المثال حين يحدث سعيد نفسه:
            "هذا هو رؤوف علوان، الحقيقة العارية، جثة عفنة لا يواريها تراب.. تخلفني ثم ترتد، تغير بكل بساطة فكرك بعد أن تجسد في شخصي، كي أجد نفسي ضائعا بلا أصل وبلا قيمة وبلا أمل.. ترى أتقر بخيانتك ولو بينك وبين نفسك أم خدعتها كما تحاول خداع الآخرين؟ ألا يستيقظ ضميرك ولو في الظلام؟ أود ان أنفذ إلى ذاتك كما نفذت إلى بيت التحف والمرايا بيتك، ولكني لن أجد الا الخيانة. سأجد نبوية في ثياب رؤوف، أو رؤوف في ثياب نبوية، او عليش مكانهما، وستعترف لي الخيانة بأنها اسمج رذيلة فوق الأرض.. كذلك أنت يا رؤوف، ولكن ذنبك افظع يا صاحب العقل والتاريخ، اتدفع بي إلى السجن وتثب أنت إلى قصر الأنوار والمرايا؟ انسيت أقوالك المأثورة عن القصور والأكواخ؟ أما أنا فلا أنسى" (اللص والكلاب) صـــ 47.
            كانت هذه إستراتجيه مميزة لمحناها في أكثر من موقع في الرواية. في هذا السياق قالت الدكتورة لطيفة الزيات في مقال إسمه (الشكل الروائي من اللص والكلاب إلى ميرمار).
            " هذا الإسلوب ضرورة فنية اقتضتها مادة تتطلب تجسيدا لتحكم الماضى فى الحاضر، لا يتوفر إلا باستخدام إسلوب يتتبع وعى الشخصية، بما يترتب عليه هذا التتبع من تداعى المستويات الزمانية والمكانية ولكنى أدرك الآن وقد اتضحت أبعاد المرحلة الجديدة، وتكاملت أو كادت، أن هذا الإسلوب أكثر من مجرد ضرورة فنية عابرة فرضتها مادة معينة عابرة على الكاتب."
            بالنسبة للشخصيات فقد تنوعات بعدة شخصيات. هناك شخصية البطل الشخصية الرئيسة التى هي شخصية سعيد مهران. وهناك شخصيات أسياسية كشخصية رؤوف علوان ونور وشخصيات ثانوية كشخصيات نور،عليش، سناء، الشيخ علي الجندي والمعلم طرزان.

            الشخصية الرائيسية:

            سعيد مهران: شاب قهرته الظروف، تحمل مسؤولية أسرته منذ الصغر، توفي أبوه وبعدها أمه التى لم يستطع توفير العلاج لها. أجبرته قساوة الحياة على اللصوصية التى أصحبت مهنة له فيما بعد وأدخلته في دومة عصفت بحياته وأقوعته في عدة مأسي وجعلت من حياته نار جهنمية. كانت لديه ثقفة وحب للمطالعة من خلال قرأته لبعض الكتب. تعرض للخيانة من أقرب الناس إليه زوجته نبوية ومساعده عليش سدرة وبعدهما صديقه
            رؤوف علوان. كان كثير الوسواس والمحادثه مع نفسه، متسرع، عصبي، مغرور يؤمن بنفسه كثيراً. كان لص محاط بالكثير من الكلاب، تخلى عنه كل من عرفه من ممن كانوا حوله حين ضاقة عليه الدنيا. أراد الإنتقام ممن أفسدوا عليه حياته، محاط بالسلبيات لا يعرف التفائل ولا الأمل. كل ما يعرفه هو الإنتقام ممن غدرو به سواء كانت زوجته أو مساعده عليش أو صحيفة رؤؤف علوان. ظلم من الكثير من الذين عرفوه ومن الذين لم يعرفوه. شخصية تقف ضد التيار وشخصية متمردة، كانت نموذج للتمزق والضياع والإحساس بالوحدة والغربة والحيانة.

            الشخصيات الأساسية:

            رؤوف علوان: كانت هذه الشخصية مختلفه عن باقي الشخصيات فمن خلال السرد لحظنا أنها كانت شخصية متحولة ومتغيرة. في الماضي طالب متواضع ذا قلب كبير يستوعب من حوله. كان أحد طلاب الشيخ مهران والد سعيد مهران. هذه الشخصية تعد نموذجاً لخيانه المتعلمين المثقفين يختلف في خيانته عن خيانة عليش ونبويه . كان هو بالنسبة لسعيد مثالاً يحتذى به. لقد خان سعيد فكرياً. وهو من شرع لسعيد اللصوصية بسب عدم التكفاء الإجتماعي حسب قوله حين سرق سعيد الساعة. تخلى عن طبقة الفقراء و باع كل ما آمن به من مبادئ وقيم وأخلاقٍ مقابل أشياءً مادية. في الرواية رأينا كيف أثر رؤوف علوان في شخصية سعيد مهران تأثيراً سلبياً فهو من عبئه بفكر التمرد واللصوصية بعدها أصبح من أشد المحاربين لسعيد في الإعلام بعد خروجه من السجن حين أصبح من الطبقة البرجوازية. رؤف جعل من سعيد وحشاً ضارياً يخاف منه المجتمع وصوّره على أنه آفة يجب التخلص منها. رؤف حارب سعيد لأنه لم يريد الرجوع إلى الماضي القاسي الذي عاشه فسعيد كان يذّكره بذالك الماضي البائس.

            نور: شخصيه لطيفة وطيبة عاشقة ومغرمة لسعيد. شخصية غلبها الحزن والقهر وجعلها تعمل في عمل رذيل وهو ممارسة الدعارة. تبحث عن الراحة والإستقرار والطمائنية والأمان. تقف إلى جانب المظلومين. عنصر مساعد للشخصية الرئيسة سعيد مهران، قست عليها الحياة الاجتماعية كما قست على سعيد وعلى الكثير من المصريين في ذلك الوقت. وفرت لسعيد كل ما يحتاج كالسكن، الطعام والجرائد. تعتبر رمز للإباحية والقيم المفقودة في المجتمع المصري.

            الشخصيات الثانوية:

            نبوية: زوجة، خائنة. خانت من أحبت وأستبدلته بصديقا له. شخصيه غداره شاركت بغدر زوجها وإيداعه في السجن. أماً لسناء مهران بنت سعيد مهران.

            عليش سدرة: لص مساعد لسعيد مهران سرعان ما تحول إلى عاشقٍ لزوجة معلمه سعيد مهران. شخصية غدارة دبرة مكيدة لسعيد ليزجه في السجن ويستولي على زوجته وأمواله وإبنته.

            سناء: إبنة سعيد مهران الوحيدة ضحية أُمها نبوية وعليش. لم يتسنا لها الحظ أن تتعرف على أبوها فقد كان في السجن حين نشئتها. وبعد خروجه تنكرت له.

            الشيخ علي الجنيدي: شخصية رجل الدين الناسك المتعبد في مقر عبادته. منعزل عن العالم الخارجي. جعل الدنيا سجناً له وأثر الروحانية والطمائنينة التى يبحث عنها. لجاء سعيد إليه عندما أراد حلولاً سريعة لمشاكله. أظهر تعاطفاً لسعيد لكنه كان تعاطفاً مبهماً بالمواعظ والنصائح الصوفية. لم تؤثر مواعظ الشيخ علي بشخص كسعيد لأنه كان في حالة من الصدمة والغليان.

            المعلم طرزان: شخصية صديقة ووفية لسعيد وفقت إلى جانب سعيد في الخير والشر ومده بما يريد. صاحب قهوة وكان سعيد دائم التردد عليها. ساعد سعيد في إيجاد الحلول السريعة ومده بالسلاح لكنه كان يصنح سعيد في عدم التهور.

            الإنتماء الأدبي:

            كانت الرواية واقعية حيث أظهر لنا الكاتب الكثير من السلبيات التي كانت تحيط بالمجتمع المصري في ذالك الوقت فمنها مثلا تردي الأوضاع الإقتصادية والركود الذي كانت تمر به مصر والبطالة وقلة الإعمال المجدية. لم تكن هناك وطائف ذو دخل وفير للأفراد والأسر فمثلا سعيد ورث مهنته من أبوه الذي عمل من قبله في نفس المجال. فلو كان لأبوه دخلا وفيرا لبعث به للدراسة في أفضل جامعات ولكن كانت مهنة ظئيلة محدودة الدخل لا تكفي لقوت إسرته والدليل أن سعيد سرق ساعة لبيعها والإستفادة منها لتغطية بعض الثغرات المالية وهذا ما ذكره لرؤوف الذي أكد له أن السرقة أمر مشروع فالكل يسرق "الكبير والصغير المسؤول وغير المسؤول". وهنا دلالة تشير إلى الفساد الإداري الحكومي في ذالك الوقت. بالإضافة إلى أنها فلسفية فقد تميزت بفلسفة شيقة جداً وتفنن محفوظ في محتوى الرواية الفلسفي فقد قرئنا عدة مواقف فلسفية حين كان سعيد مثلاً يتحدث مع نفسه حديث العقل الباطني. هذا أعطى محفوظ مساحة للتعبير عن ما يخلد في نفسه بواسطة شخصية بطل الرواية سعيد مهران بالإضافة إلى التكنيك الحواري الذي لم يخلوا هو أيضاً من الفلسفة.

            ربط الرواية:

            في السياق الإجتماعي إحتوت الرواية على العديد من السلبيات خلال تلك الفترة، فترة ما بعد الثورة فالرواية كانت قد أنتقدت الكثير من الجوانب الإجتماعية كالجوانب السياسية والدينية والأخلاقية وأيضاً الطبقات الإجتماعية. محفوظ من خلال الرواية سلط الضؤ على الفسادالإداري وعلى السرقات الكبرى التى لاتصلها يد القانون. كان هذا من خلال حديث رؤوف مع سعيد بعد أن سرق الساعة. فقد قال له رؤوف أن هناك من يسرق أكثر وأكبر من الساعة التى سرقها سعيد دون محسابة .هنا كان رؤوف يرمز إلى السياسيين الذين نهبوا أمول الشعب ويعيشون في رخاء ومتعة على حساب الفقراء والمساكين الذي لا يكادون يجدون ما يعينهم على قوت يومهم.
            تطرق الراوي للدين كونه من مقومات المجتمعات لكنه صوره بصورة سلبية وحصر هذه الصورة على طائفة معينة وهي الطائفة الصوفية. حيث صورها وكأنها جماعة منعزلة عن المجتمع لاتعلم سلبياته من إجايباته لا تعلم صغيراً وﻻكبيراً عن المجتمع التى تعيش فيه. وكأن الراوي يقول كان الأولى أن تكونوا من أول من يتخلط بالناس ويشاركهم حياتهم فلمذا العزلة؟ فبإمكانكم التغيير والتفاعل مع المجتمع بشكل إيجابي. وعبادة الله لا تكون بهذا الشكل فالله لا يعبد الله با الإبتهالات والموالد وغيرها. أظهرهم الراوي وكئنهم يعيشون في عالمهم ومنعزلون تماما عن العالم الخارجي. حتى حين أتى سعيد مهران الشيخ علي الجندي لم يجد ما كان يريد سماعه ويشفي ما بقلبه. لم يتم إستيعابه بل تم إستنفاره وما هكذا الدين وما هذه بصفات المتديين والمشائخ.
            ظهرت المرأة في الرواية بمظهر سلبي فعرفت بالخيانة وبالدعارة فكان هذا شر تمثيل للمرأة والسؤال هنا يطرح نفسه.. هل فعلا كانت هذه الحالات أو هذا النوع من النساء منتشرة في ذلك الزمن؟ أم أن الراوي قد بنا روايته بهذا الشكل من أجل الحصول على رواية متوافقة البناء؟ نبوية ظهرت كمرأة خائنة لزوجها أحبّت شخصاً آخر وتزوجته. أما نور فقد باعت هواها لزبائنها في ممارس الرذيلة مع من تعرف ومن لا تعرف. كانت المرأة بشكلاً مثالاُ ببخيانة وللإباحية ولم نرى مثالاً إيجابياً للمرأة في الرواية. لكن في الإخير كان محفوظ يريد تسليط الضؤ على تدهور القيم الإجتماعية التى سببها الفساد السياسي والإداري والإقتصادي.
            أخلاق المجتمع تدهورت فالخيانة والغدر والظلم من السلبيات التى كانت تحيط بمصر حتى أصبحت شيأً عادياً. مرة أخرى أقول أن محفوظ ركز على السلبيات في هذه الرواية لأنها كانت تنهار أمام المجتمع دون أن يعترض لها أحد. بالإضافة إلى أن الأخلاق من المقومات الأساسية للمجتمعات فإذا ذهبت أخلاقهم أصبحوا بلا قيمة.
            تطرق أيضاً للطبقات الأرستقراطية والبرجوازية التى كانت تعيش على ظهر الشعب المسكين الذي بالكاد يلقي ما يسد به جوعه. الطبقة الإرستقراطية هي التى مثلت من يحكمون الشعب والذين هم سبباً في الفساد الإداري والمالي. أما بالنسبة للطبقة الإرجوازية فتمثلت في رؤوف علوان الذي أصبح منهم بعدما ذاق مرارة الفقر.

            السياق العام للإعمال الروائية:

            بالنسبة للسياق العام للأعمال الأخرى لنجيب محفوظ فهناك العديد من الروايات التى حملت شكلاً بنيانياً روائياً مشابهاً في المضمون والإيديولوجية . من ناحية التشابة تقول الدكتورة الزيات " أن البناء الروائى يتشابه بدوره فى رواية (الطريق)، (الشحات)، و(اللص والكلاب) بحيث نتلقى نفس إطار البناء باختلاف من رواية إلى أخرى؛ فالحدث الذى نتلقاه من وعى الشخصية الرئيسية ينطوى فى (الطريق) و (الشحات) ، مثلما ينطوى فى (اللص والكلاب )". كما أنها قالت أيضاً أن (الطريق) و (الشحات) " تستوعب من البداية إلى النهاية، كما تستوعب فى (اللص والكلاب)، التعرف على الحقائق الأساسية، وعلى ألوان القهر الاجتماعى والميتافيزيقى.
            " فهذا دليلاً على تشابة المضمون والإيديولوجية فهذه الثلاث الروايات تتحدث عن واقع المجتمع المصري الذي لحظناه في (اللص والكلاب). وتواصل قائلةً " ومحاولة الإنسان لإيجاد المعنى فى عالم يتحكم فيه الخلل والقصور على الصعيدين الاجتماعى والميتافيزيقى ومن ثم فالشكل الذى نتلقاه فى الروايات الثلاث، هو نفس الشكل سواء فيما يتصل بأسس الإسلوب أو البناء. وما يصدق على هذه الروايات الثلاث يصدق على ( السمان والخريف) و (ثرثرة فوق النيل) و (ميرامار ) إذ يتوفر فيها نفس الشكل الذى يميز روايات هذه المرحلة. تنطوى هذه الروايات على نفس الشكل، والإسلوب، والبناء فيها ليس سوى تنويعات على نفس الأسس، وإذا بدأنا بالإسلوب وجدنا أن من السهل، أن تدرج هذه الروايات الثلاث فى إسلوب المرحلة التى بدأت (باللص والكلاب). هذه الروايات تشابهت في الإسلوب الشكلي."
            --------------------------------------



            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

              هاد الفيديو هو تقديم لكيفية التعامل مع اللغة العربية ياريث تشوفوه


              --------------------------------------



              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

                هاد التجمع ديال العام الفايت فيه دروس و ناقشوا فيه مواضيع جد مهمة ((بالمناسبة تندعي ليهم من كل قلبي بان يرزقهم الله كل خير ))

                من هنا
                --------------------------------------



                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  رد: مادة اللغة العربية باك احرار شعبتي الاداب و التعليم الأصيل (الدروس فقط)

                  ظاهرة الشعر الحديث أحمد المجاطي قراءة تركيبية

                  " ظاهرة الشعر الحديث " دراسة نقدية تتبعت مسار تطور الشعر العربي الحديث ،والبحث في العوامل التي جعلت الشاعر ينتقل من مرحلة الإحياء والذات إلى مرحلة التحرر من قيود التقليد ، مع رصد العوامل والتجارب التي غذت التجديد في الشعر العربي على مستوى المضمون من خلال تجربة الغربة والضياع ،وتجربة الموت والحياة ،مع ما تتميز به كل تجربة من مظاهر وخصوصيات ،وعلى مستوى الشكل والبناء الفني من خلال اللغة والسياق وآليات التعبير وخاصة الصورة الشعرية والأسس الموسيقية. فيبدأ الفصل الأول بتتبع التطور التدريجي في الشعر الحديث، ويبين من خلال المدخل الشروط اللازمة لتحقيق التطور والتي حصر أهمها في الاحتكاك الفكري بالثقافات والآداب الأجنبية وشرط التوفر على قدر من الحرية، حيث أن شرط الاحتكاك الفكري في الشعر العربي تحقق منذ العصر العباسي والأندلسي إلى العصر الحديث وانتهى إلى التخلص من التقليد والعودة إلى التجربة الذاتية. في حين أن شرط الحرية في الشعر العربي ظل محدودا ،مما ضيق مجال التطور في الشعر العربي.وقد لخص أهم أسباب غياب الحرية في هيمنة علماء اللغة على النقد الأدبي،والتقيد بنهج القصيدة التقليدية.إلى أن جاءت نكبة فلسطين التي زعزعت الوجود العربي التقليدي ، وفسحت مجالا واسعا للحرية ،فظهرت حركتان تجديديتان في الشعر العربي الحديث:حركة اعتمدت التطور التدريجي في مواجهة الوجود العربي التقليدي،وحركت ظهرت بعد انهيار الوجود العربي التقليدي وكان التجديد عندها قويا وعنيفا يجمع بين التفتح على المفاهيم الشعرية الغربية ،والثورة على الأشكال الشعرية القديمة. ليستنتج من هذه التحولات العوامل العامة التي كانت وراء بلورة حركة التجديد وحصرها في : عوامل تاريخية: وتتمثل في امتداد الرغبة في التطوير عبر العصور،و اتساع مجال التفتح على ثقافات الأمم الأخرى. عوامل فكرية : وتتمثل في التشبع بالمفاهيم الشعرية الغربية.(كعامل مؤيد)وهيمنة علماء اللغة على النقد العربي .(عامل معارض) عوامل سياسية:غياب الحرية فرض وثيرة التدرج في تطور الشعر العربي.(عامل معارض)و نكبة فلسطين شجعت على التحرر والثورة.(عامل مؤيد) عوامل اجتماعية: التشبث بالوجود العربي التقليدي المحافظ.(عامل معارض)و انهيار عامل الثقة في الوجود العربي التقليدي. (عامل مؤيد) لينتقل بعد ذلك في القسم الأول من الفصل الأول إلى البحث في العوامل التي أثمرت التجربة الذاتية وأولها انهيار تجربة البعث والإحياء ـ والتي كان لها الفضل في نفض رواسب عصور الانحطاط عن الشعر العربي ،وتوجه شعراء التيار الإحيائي نحو القصيدة العربية في أوج ازدهارها ونضجها ـ، فكانت انطلاقة التيار الذاتي مع مدرسة الديوان وتبلورت مع الرابطة القلمية وجماعة أبولو، حيث أجمع شعراء جماعة الديوان على وحدة مفهوم الشعر " إن الشعر وجدان"وإن تباين مفهوم الوجدان بين العقاد وشكري والمازني: فالعقاد : يرى الوجدان مزاجا بين الشعور والفكر ، وغلب الطابع الفكري على شعره.وشكري: يرى الوجدان تأملا في أعماق الذات بأبعادها الشعورية واللاشعورية ، وأهمل العقل.في حين أن المازني: يرى الوجدان تعبيرا عما تفيض به النفس من مشاعر ، والمعاني جزء من النفس.وبذلك تكون مدرسة الديوان قد مهدت الطريق للاتجاه الرومانسي الذي بدأت تظهر بوادره مع تيار الرابطة القلمية التي كان عامل الهجرة والغربةـ جسدا وروحا ولساناـ عاملا محفزا لنشأتها فوحد الذات الفردية لأدباء المهجر من خلال نظرتهم للكون والحياة وشجع على الهروب إلى الطبيعة والاعتماد على الخيال والاستسلام إلى حد القطيعة مع الحياة. ،وقد امتد اشعاع هذا التيار إلى داخل الوطن العربي مع جماعة أبولو ، فأصبحت ذات الشاعر مصدرا للتجربة الشعرية وهيمنتها على موضوع القصيدة إلى حد الإفراط في الهروب إلى الطبيعة والإغراق في الذات و الإحساس بالحرمان والعجز ،إلا أن إغراق التجربة في اجترار نفس الموضوعات (الحب ،الملذات، الفشل)عجل بموت التيار الذاتي . فجاءت نكبة فلسطين التي أخرجت الشاعر من قوقعة الذات إلى الحياة الجماعية تحدوه الرغبة في الخروج من دائرة التخلف وبناء الذات بعدما تشبع بالمفاهيم الشعرية الغربية، ووعى الشاعر بمسؤوليته في المجتمع. فجاء القسم الثاني من الفصل الأول ليحدد معالم هذا الشكل الجديد فكانت البداية مع مصالحة الشاعر لذاته ومجتمعه مع ما تطلبه ذلك من تحولات في القصيدة العربية سواء على مستوى اللغة ،وذلك بالانتقال من قوة ومتانة اللغة الإحيائية إلى لغة سهلة ميسرة دون ابتذال ،وقد كانت عند عباس محمود العقاد لغة الشعر عنده أقرب من لغة الحديث (ص:37 ) أما إيليا أبو ماضي فلغة الشعر اتخذت شكلا نثريا محضا (ص: 38 ) أو على مستوى الصورة إذ أصبحت للصورة الشعرية وظيفة بيانية تخص التجربة ،بدل الوظيفة التزيينية التي كانت عليها عند الإحيائيين (ص40ـ41 ). وكان الاهتمام بالوحدة العضوية واضحا عند أنصار الشكل الجديد عبر الربط بين الأحاسيس والأفكار مما جعل القصيدة كائنا واحدا (وحدة الفكرة ووحدة العاطفة وتسلسل الأفكار في إطار الموضوع الواحد )وقد نتج عن الربط بين المضمون والشكل الفني ربط القافية والوزن بالأفكار والعواطف الجزئية.فتولد عن ذلك انسجام القافية مع عواطف الشاعر تتبدل بتبدلها .(ص : 46) إلا أن هذا التوجه الجديد لقي مواجهة عنيفة تتمثل في رفض الخروج عن اللغة العربية الأصيلة والتشبث بالقافية العربية مما حد من وثيرة التجديد وجعله يتوقف عند المستوى الذي وصل إليه.(ص:49)،إضافة إلى عوامل داخلية عجلت بنهاية التجربة الذاتية:فعلى مستوى المضمون : نجد انحدار الشعراء إلى البكاء والأنين إلى حد الضعف ،أما على مستوى الشكل فيتمثل في الفشل في وضع مقومات خاصة بالتجربة الذاتية. وقد جاء الفصل الثاني ليضع تجربة الشكل الجديد للشعر العربي تحت المجهر ويقرب لنا مواضيعه وتجاربه وافتحاصها من الداخل والبداية كانت مع تجربة الغربة والضياع التي كانت عاملا من عوامل التحول ساهمت في ترسيخها نكبة فلسطين (1948) التي زعزعت الثقة بالموروث العربي القديم (ص:56) فاستغل الشاعر الفرصة للتحرر من سلطة الشعر التقليدي (ص:56) ،وينخرط في التخطيط والتدبير بدل التفرج والاجترار، وقد جعله تنوع مصادر ثقافته ـ بين العربية والغربيةـ في مستوى الحدث والتطلع عبر مساهمته في إنتاج الفكر والمواقف. (ص:59)معتمدا التاريخ والحضارة والأسطورة العالمية في التعبير عن هموم الإنسان العربي(ص:60). فقوة التحول في الشعر الحديث كانت بحجم قوة النكبة.(ص: 62)،وارتباط وثيرة التجديد في شكل القصيدة بتواصل النكبات ،حتى أصبح عدم التوقف عند شكل محدد علامة صحية تضمن استمرار التطور والتجديد يضاف إلى ذلك تأثر الشاعر بأعمال بعض الشعراء الغربيين وببعض الروائيين والمسرحيين الوجوديين ،فعرفت الغربة عدة مظاهر في تجربة الشعر الحديث : 1ـ الغربة في الكون : فقدان الأرض والهوية وما صاحبها من ذل وهوان . 2ـ الغربة في المدينة: مسخ المدينة وطمس هويتها مع الغزو الغربي عمق غربة الشاعر في وطنه . 3ـ الغربة في الحب : فشل التعايش وتحقيق السكينة حول الحب إلى عداوة قاتلة (ص:76) 4ـ الغربة في الكلمة: عجز الكلمة عن احتواء أزمة الشاعر ومعاكستها لرغبته. كما اعتمد الشاعر عدة آليات للتعبير عن هذه الغربة كتوظيف الرمز والأسطورة بكثافة لاختزال تجربة الغربة والضياع(ص:88) إلى حد إقرار الشاعر بحقيقة الموت : موت الأمة وموت الكلمة (ص:91) مع السعي إلى الخروج من الضياع نحو اليقظة والبعث. إلا أن التجاذب بين أمل البعث وخيبة الإخفاق، هيأ لدخول الشاعر في تجربة جديدة هي تجربة الموت والحياة نتتبع أطوارها مع الفصل الثالث حيث يتجاوز الشاعر مرحلة الغربة والضياع نحو الموت المفضي إلى البعث،فتم ربط نجاح تجربة الشاعر بمدى إيمانه بجدلية الموت والحياة ،واعتبار الشاعر الحقيقي هو من يواجه الموت بكل قواه كمعبر إلى الحياة،واعتبر الشعراء أن تجربة الغربة مشدودة إلى الحاضر بينما تجربة الموت والحياة مشدودة إلى المستقبل .فتحول الشاعر إلى مصدر الحكمة والتوجيه والحياة المتجددة ،مع التركيز على الرمز والأسطورة بمختلف مصادرها لنقل تجربته . فالشاعر علي أحمد سعيد (أدونيس) يرى أن التحول يمر عبر الحياة والموت و رَبَط الشاعر بالأمة فالتجربة "التقت فيها ذات الشاعر بذات أمته العربية " ص 118 ،وقد اعتماد الشاعر أدونيس على أسطورة الفنيق ومهيار لتأكيد امكانية الموت والبعث. أما الشاعر خليل حاوي فقد خض معاناة الحياة والموت عندما يرفض التحول ويقيم مقامه مبدأ المعاناة (معاناة الموت و معاناة البعث) إلا أن الشاعر يئس من البعث أمام التفسخ الذي يثمر الموت فاعتمد على أسطورة تموز للدلالة على الخراب والدمار، وإمكانية البعث مع العنقاء،ليقر بالبعث في النهاية ويحصره في الأجيال الجديدة وقد ربط الفشل في تحقيق البعث بتشبث الإنسان العربي بالتقاليد ، وتحقيق البعث مرهون بالقضاء على هذه التقاليد ص 144 .ويرى أن معاكسة الزمن لطموحه كان سببا في فشله .ص 146 أما الشاعر بدر شاكر السياب فتبنى طبيعة الفداء في الموت ،ويرى أن الخلاص لا يكون إلا بالموت، فالموت شرط البعث ،وربط بعث الأمة بموت الفرد و موت العدو لا يثمر بعثا. بينما الشاعر عبد الوهاب البياتي فقد تأرجح بين جدلية الأمل واليأس،فيرى أن جدلية الموت والحياة من شأنها أن تخلق الشاعر الثوري. ص 170.وقد مرت تجربة الشاعر بثلاث منحنيات ص 171 + المنحنى الأول : انتصار ساحق للحياة على الموت (منحنى الأمل)موت المناضل انتصار للحياة. +المنحنى الثاني : التساوي بين الحياة والموت (منحنى الانتظار)يبدأ بخط الحياة وينتهي بخط الموت . +المنحنى الثالث : انتصار الموت على الحياة (منحنى الشك )الشك في الحقائق والوقائع والبعث الزائف. وينتهي الكاتب في خاتمة الفصل إلى استخلاص آثار التجربة على الشاعر العربي أهمها :اشتراك الشعراء في الإحساس بمعنى الحياة والموت ،وحلول ذات الشاعر في ذات الجماعة كموقف موحد إلا أن عدم اهتمام المسؤولين بتنبؤات الشعراء كان وراء النكسة رغم قيام الشاعر بالمهام المنوطة به في كشف الواقع و استشراف المستقبل. إضافة إلى أسباب أخرى ساهمت في عجز الشاعر عن التواصل مع الجمهور منها: + عامل ديني قومي : الشك في التيار الشعري من أن يكون يحاول تشويه الشخصية الدينية القومية. + عامل ثقافي : التشبث بالشعر القديم ورفض التجديد. + عامل سياسي : خوف الحكام من المضامين الثورية ،ومحاربتهم الشعراء المحدثين. +عامل تقني : الوسائل الفنية المستحدثة حالت بين الشاعر والمتلقي . الجزء الثاني
                  --------------------------

                  تتمة القراءة التركيبية

                  وجاء الفصل اللرابع ليطرح الشكل الجديد المتمثل في الشعر الحديث الذي تجاوز التصوير إلى الكشف عن واقع الشاعر النفسي والاجتماعي والحضاري واستشراف المستقبل ، و ساهمت الوسائل الفنية في توضيح القيمة الفكرية ،ومدها بالقيم الجمالية حيث تحول الشاعر عن الوسائل التقليدية لعدم مناسبتها حياته المتغيرة في مضمونها وإطارها ص196،وربط أدوات تعبيره ووسائله الفنية باللحظة التي يحياها في طبيعتها الخاصة وهو ما يبرر تقارب الشعر الحديث في الأسلوب وطريقة التعبير واستخدام الصور البيانية والرموز والأساطير.(وحدة التجربة تفرض وحدة الوسائل) ص 198،و ارتباط نمو الشكل بطبيعة التحول والتجربة .

                  ولم تسلم لغة الشعر الحديث من رياح التطوير فتدرجت اللغة في التطور وفي اتجاهات مختلفة حتى أصبح لكل شاعر لغته الخاصة ،فمنهم من فضل العبارة الفخمة والسبك المتين والمعجم التقليدي سيرا على نهج القدماء (بدر شاكر السياب نموذجا )،ومنهم من انتقل إلى لغة الحديث اليومي كالشاعر أمل دنقل . كما نجد من سعى إلى السمو باللغة إلى حد الإيحاء والغموض، و شحن اللغة العادية بمعاني ودلالات جديدة بتحويلها إلى رمز وربطها بعالم الشاعر وهو ما جعل السياق اللغوي ينبع من الذات ليعود إليها . أما بالنسبة للصورة الشعرية فقد عمد الشاعر الحديث إلى الحد من تسلط التراث على أخيلته وربطها بآفاق التجربة الذاتية و التخلص من الصورة الذاكرة إلى الصورة التجربة،فأصبحت تتوزع الصورة بين مدلولها لذاتها ومدلولها في علاقتها بالصور الأخرى ومدلولها في علاقتها بتجربة الشاعر و تطور الأسس الموسيقية للشعر الحديث يمثل امتدادا طبيعيا لباقي التحولات السالفة ، حيث اعتمد الشاعر الحديث على الإيقاع التقليدي والتجديد في داخله مع إخضاع الموسيقى لتجربة الشاعر في تطورها وتنوعها فكان التغيير في أسس الموسيقى الشعرية يعتمد التدرج في التغيير من خلال الزحافات والعلل و تطعيم موسيقى البحر بالتنغيم الداخلي ،مع ربط طول السطر الشعري بالنسق الشعوري والفكري،و اقتصار الشعراء على بحور محدودة يتولد منها عدد جديد من التفعيلات .ص 240 ،و خضوع القافية للمعاني الجزئية داخل القصيدة ،و تفتت نظام البيت جعل القافية تتعدد في أحرفها و تنوع بتنوع الأضرب ارتباطا بالجملة الشعرية . وفي خاتمة الفصل ينفي الكاتب مسؤولية الحداثة على الغموض في الشعر الحديث ، وربط الغموض بعنصر المفاجأة في الشعر الحديث،فغموض الشعر يرجع إلى خروجه عن المألوف لكونه يقدم ما لا نتوقه وما لا نتوقعه وهو ما يؤكد الجهد الشاق في صدق التعبير المسؤول عن خفاء المعنى. والمتتبع لفصول مؤلف "ظاهرة الشعر الحديث" يلمس عن قرب العناية الكبيرة والمركزة التي خص بها الكاتب مؤلفه ، ويتبين ذلك من خلال المسار النقدي المعتمد عبر الفصول ، إذ كانت البداية بتحديد موضوع الدراسة النقدية: ظاهرة التطور في الشعر العربي وخصها بتقديم نظري حول الشروط الواجب توفرها لتحقيق التطور ثم البحث في وضعية شروط التطور في الشعر العربي،وأخيرا النتيجة المحصلة استقاها ميدانيا من تجارب الشعراء مع كل مرحلة من مراحل التطور ،ورصد مستويات ومظاهر التطور في الشعر العربي. ينطلق أحمد المعداوي في هذه الدراسة من منهج تاريخي فني يركز فيه على الجانب الفكري الثقافي الفاعل في عملية تطور الشعر العربي، ويتمثل المنهج التاريخي في تحقيب الشعر العربي زمنيا ( الشعر العباسي والأندلسي ومدرسة الديوان وجماعة أبولو وتيار الرابطة القلمية) من خلال ربطه بالظروف التاريخية كربط الشعر العربي الحديث في القرن العشرين بما عرفه العالم العربي من نكسات ونكبات وحروب وهزائم.وما أفرزته من تحولات في الشعر العربي وللحفاظ على التتبع المنطقي اعتمد الناقد في دراسته التدرج التاريخي في تتبع نشأة الشعر الحديث اعتمادا على الوقائع التاريخية والتحولات الاجتماعية والفكرية المصاحبة، وهو ما يتوافق مع المنهج البنيوي التكويني خاصة وأن الكاتب يستخرج خصوصيات التجربة من خلال إنتاج الشعراء ويبحث في العناصر المتحكمة فيها،مما جعل الناقد يتوقف عند تيمة الغربة والضياع كمصطلح مشترك بين شعراء هذه التجربة يتشكل تبعا لوضعيات الشاعر مع الكون والمدينة والحب والكلمة ،و إشكالية الموت والحياة التي درسها اعتمادا على عينة خاصة من الشعراء دون احترام الأولوية والترتيب الزمني للشعراء بدأ بأدونيس ثم خليل حاوي ثم السياب فالبياتي، مع اهتمام خاص بتجربة الموت التي أعطاها حيزا متميزا عن تجربة الحياة فأسهب مع البياتي في المنحنى الثاني والثالث بينما السياب كان حضه من الاهتمام أقل . كما لم يغفل في دراسته النقدية الجانب الفني المشكل للقصيدة الحديثة انطلاقا من عناصرها الثلاث :اللغة والصورة والموسيقى ، وقد تتبع مظاهر التحول عبر الزمن ومن خلال تجربة بعض الشعراء . وحتى يبعد تهمة الفصل بين الشكل والمضمون في دراسته للشعر الحديث أكد منذ البداية على أن الشكل والمضمون يمثلان نسقا واحدا لا يمكن الفصل بينهما في فهم المعنى وإنما دراسة الجزء لفهم الكل وظل يؤكد على ذلك في دراسته للغة والصورة والإيقاع إذ لا يمكن استيعاب مدلولها إلا من خلال المضمون العام للقصيدة . إلا أن حدة الاستشهاد تضاءلت بشكل ملحوظ مع الفصل الرابع أمام هيمنة السرد النظري الذي يستحضر القواعد المشكلة للبناء الفني في الشعر الحديث ، وقد برر ذلك ضمنيا عندما قال أن "وحدة التجربة تفرض وحدة الوسائل " ص 198 ويبقى الأسلوب التقريري مهيمنا في هذه الدراسة النقدية، حيث يطغى أسلوب التعريف والوصف والسرد حتى الأعمال التطبيقية كانت حبيسة هذا الأسلوب. فاللغة تسير على نفس النسق اللغوي التقريري بما أنها تعتمد على معطيات تاريخية في تتبع مسار تجربة الشعر الحديث : تاريخية سياسية وتاريخية فكرية وتاريخية فنية ، والجانب الفني يبقى محصورا فيما يقدمه الكاتب من استشهادات شعرية يمكن تصنيفها في خانة التوثيق الذي يعطي للفصل الطابع التاريخي الرسمي تسيطر عليه ذاتية الناقد الذي يتحكم في توجيه عمله النقدي نحو أهداف محددة ،خاصة وأنه يركز على موضوع الغربة والضياع والحياة والموت دون غيرهم من الموضوعات الأخرى . الناقد في هذا المؤلف اشتغل على ثنائية متضادة من خلال أسلوب حجاجي يعتمد الأطروحة ونقيض الأطروحة ليبين كيف أن نقمة نكبة 1948 تحولت عند الشاعر العربي إلى نعمة جعلته يتخلص من سلطة الشعر التقليدي ، ويمارس حريته في الإبداع والتألق بعيدا عن التقليد ، والغربة ولدت الرغبة في البعث ،كما أن الموت اعتبر معبرا نحو الحياة، فكان التركيب هو الشكل الجديد الذي أصبح يميز تجربة الشعر الحديث. أما الثنائية الثانية فتتمثل في ربط استمرار التطور والتجديد في الشعر الحديث بتوالي النكبات التي اعتبرها الناقد محفزا قويا يزيد من وثيرة التجديد عند الشاعر إلى حد اعتبار النكبات ظاهرة صحية بالنسبة للشاعر والجودة الشعرية .
                  --------------------
                  تمهيــــــــــــــــــــد:

                  لا يخفى علينا جميعا أن هناك تعددا في الدراسات النقدية التي تخوض في إشكالية الشعر الحديث، لكن رغم هذا التعدد تبقى دراسة أحمد المعداوي( المجاطي) من بين أبرز الدارسات النقدية وأهمها، التي تعرضت لظاهرة الشعر الحديث بالدرس والتمحيص،إلى جانب دراسات مجموعة من الشعراء النقاد نذكر منهم: أدونيس ومحمد بنيس وإلياس خوري وعبد الله راجع و… ونرى أن المعداوي قد قارب كل الجوانب التي تدور حول هذه الظاهرة، اذ تعتبر مقاربته هذه محط اهتمام العديد من المفكرين والأدباء، ليس فقط على الصعيد الوطني بل حتى الصعيد العربي.

                  ومن المعلوم أن أحمد المعداوي قد تميز في دراساته الأدبية النقدية، ولاسيما في كتابيه: ” ظاهرة الشعر الحديث” و”أزمة الحداثة في الشعر العربي الحديث” بخبرة كبيرة في الطرح والتحليل وجدية المقاربة، التي تجمع بين التأريخ والتنظير والتحليل وممارسة النقد.
                  بنية الكتاب:

                  يحوي هذا الكتاب 171 صفحة من الحجم المتوسط، ويضم قسمين رئيسيين: الأول بعنوان: نحو مضمون ذاتي، والثاني بعنوان: نحو شكل جديد. أما عدد الفصول فهي أربعة، وردت على الشكل الأتي:

                  الفصل الأول: التطور التدريجي في الشعر الحديث

                  الفصل الثاني: تجربة الغربة والضياع

                  الفصل الثالث: تجربة الحياة والموت

                  الفصل الرابع: الشكل الجديد

                  ويلاحظ أن الكتاب تلخيص لما قدمه المؤلف في رسالته الجامعية "حركة الشعر الحديث بين النكبة والنكسة (1947-1967م)”، وما كتبه في أطروحته الجامعية عن "أزمة الحداثة في الشعر العربي الحديث”، ،ويعني هذا أن الكتاب ما هو إلا توفيق بين أطروحاته الواردة في رسالته الجامعية، وأطروحته التي أعدها لنيل دكتوراه الدولة في الأدب العربي الحديث.

                  سنحاول في دراستنا هذه أن ندرس جميع الفصول الاربعة دون استثناء، لكن قبل الخوض في تفاصيله، دعونا نشير إلى أهم المحطات في حياة صاحب هذا الكتاب الذي بين أيدينا أحمد المعداوي المعروف بالمجاطي.

                  فهو من مواليد سنة 1936م بالدار البيضاء، تلقى دراسته الابتدائية والثانوية بين الدار البيضاء والرباط،. حصل على الإجازة في الأدب العربي من جامعة دمشق، كما نال دبلوم الدراسات العليا من جامعة محمد الخامس بالرباط سنة 1971م تحت إشراف الدكتور أمجد الطرابلسي، وكان موضوع رسالته: "حركة الشعر الحديث بين النكبة والنكسة (1947-1967م)”، كما حضّر دكتوراه الدولة حول أزمة الحداثة في الشعر العربي الحديث، وقد مارس أحمد المعداوي الملقب بأحمد المجاطي كتابة الشعر والنقد، كما امتهن التدريس بجامعة محمد بن عبد الله بفاس منذ 1964م ، وبعد ذلك انتقل للتدريس بكلية الآداب بجامعة محمد الخامسبالرباط،، وكان من المؤسسين الأوائل لحركة الحداثة في الشعر بالمغرب، وقد فاز بجائزة ابن زيدون للشعر التي يمنحها المعهد الإسباني/ العربي للثقافة بمدريد لأحسن ديوان بالعربية والإسبانية لعام 1985م على ديوانه الشعري "الفروسية”. كما فاز بجائزة المغرب الكبرى للشعر سنة 1987م، وانتخب رئيسا لشعبة اللغة العربية بكلية الآداب بالرباط منذ 1991م، وكان عضوا بارزا في تحرير مجلة” أقلام” المغربية التي كان يترأسها كل من عبد الرحمن بن عمرو وأحمد السطاتي ومحمد إبراهيم بوعلو، ومثل المغرب في مهرجانات عربية عدة…

                  -iالقسم الأول : نحو مضمون ذاتي

                  الفصل الأول: التطور التدريجي في الشعر الحديث

                  يؤكد أحمد المعداوي في الفصل الاول من الكتاب أن حركة تطور الشعر العربي مرهونة بتوفر شرطين أساسيين هما:

                  1- الاحتكاك الفكري بالثقافات والآداب الأجنبية:

                  وقد تحقق شرط الاحتكاك الفكري في الشعر العربي منذ العصر العباسي والأندلسي، فأثمر تجارب متميزة نمثلها بالمتنبي وأبا نواس والمعري وبشار ابن برد، كما تحقق هذا التطور فنيا في شعر الموشحات الأندلسية على مستوى الإيقاع العروضي، أما العصر الحديث فأثمر تيارات تتفق على الخروج بالشعر من إطار التقليد إلى حدود التجربة الذاتية.. وفي هذا الصدد يقولأحمد المجاطي:” غير أنه لابد من القول بأن الشاعر العربي لم يكن يتمتع من الحرية بالقدر المناسب، ذلك أن النقد العربي قد ولد بين يدي علماء اللغة، وأن هؤلاء كانوا أميل إلى تقديس الشعر الجاهلي، وأن المحاولات التجديدية التي اضطلع بها الشعراء في العصر العباسي، لم تسلم من التأثر بتشدد النقد المحافظ. لا، بل إن هذا النقد هو الذي حدد موضوع المعركة واختار ميدانها، منذ نادى بالتقيد بنهج القصيدة القديمة، وبعدم الخروج عن عمود الشعر، فأصبح التجديد بذلك محصورا في التمرد على هذين الشرطين، وفي ذلك تضييق لمجال التطور والتجديد في الشعر العربي".

                  2- التوفر على قدر من الحرية كي يعبر الشعراء عن تجاربهم :

                  إلا أن غياب شرط الحرية ضيق مجال التطور في الشعر العربي، خاصة عند هيمنة علماء اللغة على النقد الأدبي فقد قدسوا الشعر الجاهلي، وجعلوا من قصائده المثال والنموذج المحتذى، مما فرض على تيارات التجديد التدرج في تطوير الشعر العربي.

                  وقد عرف الشعر العربي الحديث حركات تجديدية كثيرة، ارتبطت بنكبة فلسطين وهزيمة 1967 التي زعزعت الوجود العربي التقليدي، وفسحت مجالا واسعا للحرية ، مما هيأ المجال لظهور حركتين تجديديتين في الشعر العربي الحديث:

                  - حركة اعتمدت التطور التدريجي في مواجهة التقليد (التيار الذاتي: الديوان، الرابطة القلمية، جماعة أبولو).

                  - حركة ظهرت بعد انهيار التقليد وكان التجديد عندها قويا وعنيفا، يجمع بين التفتح على المفاهيم الشعرية الغربية والثورة على الأشكال الشعرية القديمة، بغرض التعبير عن مضامين نجمت عن معاناة الشاعر وواقعه الذي تشكل هزيمة 1967 ونكبة فلسطين 1947، إضافة إلى الشعور بالاغتراب في عالم بدون أخلاق (الشعر الحر).
                  وبهذا الصدد يرى المعداوي أن الاتجاه إلى الذاتية جاء بمثابة رد على الحركة الإحيائية، التي اتجهت نحو محاكاة الأقدمين دون أن تولي ذات الشاعر أهمية كبرى، ووقفت وراء هذا الاتجاهجملة من العوامل والأسباب:

                  عوامل تاريخية: تتجلى بالأساس في امتداد الرغبة في التطوير عبر العصور، واتساع مجال التفتح على ثقافات الأمم الأخرى.

                  عوامل فكرية : ونجملها في التشبع بالمفاهيم الشعرية الغربية(عامل مؤيد)، وهيمنة علماءاللغة على النقد العربي (عامل معارض).

                  عوامل سياسية : متمثلة في أن غياب الحرية فرض وتيرة التدرج في تطور الشعر العربي(عامل معارض)، كما أن نكبة فلسطين شجعت على التحرر والثورة بكل قوة وعنف(عامل مؤيد).

                  عوامل اجتماعية: وتتمثل في التشبث بالوجود العربي التقليدي المحافظ(عامل معارض)، وكذا انهيار عامل الثقة في الوجود العربي التقليدي(عمل مؤيد).

                  ولمزيد من التوضيح نورد فيما يلي ظروف نشأة كل تيار أدبي على حدة، وأهم خصائصه وأبرز ممثليه.

                  1- التيـــــار الإحيـــــائي:

                  يقوم التيار الإحيائي في الشعر العربي الحديث على محاكاة الأقدمين وبعث تراثهم الشعري، عبر إحياء الشعر العباسي والأندلسي لنفض رواسب عصر الانحطاط ومخلفات كساد شعره، عن طريق العودة إلى القصيد العربية في عصر ذروتها وازدهارها، فعارضوا لغة القدماء وأساليبهم البيانية واقتفوا آثارهم في المعاني والأفكار، مهما اختلفت موضوعاتهم ومناسباتها.

                  ومن أهم الشعراء الذين تزعموا هذا التيارنجد محمود سامي البارودي وحافظ إبراهيم وأحمد شوقي ومحمد الحلوي ومحمد بن إبراهيم، فعاشوا على أنقاض الماضي والتوسل بالبيان الشعري القديم وبعث اللغة البدوية ؛ ومن ثمة

                  كانت نقطة التحول / التجديد الأولى في الشعر العربي الحديث تقليدية، التفتت إلى التراث أكثر مما التفتت إلى ذات الشاعر وواقعه.

                  غير أن شعار العودة إلى الماضي سرعان ما أزيح ليقوم مقامه شعار آخر، هو البحث عن الذات الفردية وتوكيدها، فترك الإحيائيون الباب مفتوحا في وجه التيار الجديد الذي ولد في أحضان هذه الدعوة، وجعل الاستجابة لنوازع الذات شعاره الأول.

                  2- الـــتيار الـــذاتــي:

                  ظهرهذا الاتجاه(الذاتية) في أول الأمر مع جماعة الديوان وممثليها:عباس محمود العقاد، وعبد الرحمن شكري، وعبد القادر المازني، لكنه لم يكتمل إلا مع جهود شعراء الرابطة القلمية في المهجر( إيليا أبو ماضي، وميخائيل نعيمة، وجبران خليل جبران،…) وجماعة أبولو( أحمد زكي أبو شادي، وأحمد رامي،وأبو القاسم الشابي، ومحمود حسن إسماعيل، و عبد المعطي الهمشري، والصيرفي، وعلي محمود طه، وعلي الشرنوبي، ومحمود أبو الوفا، وعبد العزيز عتيق…) في أواخر العقد الأول من القرن العشرين لأسباب سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية.
                  أ- جماعة الديوان:
                  سميت بهذا الاسم نسبة إلى الكتاب الذي اشترك في تأليفه عباس محمود العقاد وعبد القادر المازني عام 1921?الديوان في الأدب والنقد”، ولم يشارك فيه عبد الرحمان شكري لخصومة بينه وبين المازني. وقد حرصت هذه الجماعة في دعوتها على التجديد من خلال استيفاء القصيدة الشروط التالية:

                  - أن تكون معبرة عن وجدان الشاعر ومجسدة لصدقه ومعاناته

                  - أن تتسم بالوحدة العضوية وتنوع القوافي

                  - أن تعتني بتصوير جواهر الأشياء، وسبر أغوار الطبيعة والتأمل فيما وراءها.

                  - أن تتجنب التشبيهات الفارغة وأشعار المناسبات والمدائح الكاذبة، ووصف الأشياء والمخترعات إمعانا في التقليد.

                  وكان الشعر في نظرهؤلاء الرواد وجدان، وأضفى عليه كل واحد منهم معنى خاصا تجنبا لإنتاج شعر متشابه في وسائله وغاياته، وسعيا إلى التفرد والاختلاف:

                  - العقاد: عد الوجدان مزيجا من الشعروالفكر، وهذا ما جعله يميل في شعره الى التفكير.

                  - شكري: اعتبر الوجدان تأملا في أعماق الذات إلى حد تجاوز حدود الواقع، وهو ما يعني تجنب العقل المحض، وتأمل ما يجول في أغوار ذاته الكسيرة، والبحث عن بواعث شقائه وألمه.

                  - المازني: كان الوجدان عنده كل ما تفيض به النفس من أحاسيس وعواطف، وهذا ما جعله يعبر عن انفعالاته بشكل عفوي وبصورة طبيعية، أي دون تدخل العقل أو توغل في أعماق النفس.
                  ب- جماعة الرابطة القلمية:
                  هي إحدى الجمعيات الأدبية التي أسسها الأدباء العرب(جبران خليل جبران، ميخائيل نعيمة، ندرة حداد، إيليا أبو ماضي، نسيب عريضة… ) المهاجرون في أمريكا عام 1920 للتواصل فيما بينهم، ولتقديم رؤية جديدة للشعر العربي، استمر نشاط الرابطة عشرة أعوام، وكان أعضاؤها ينشرون إنتاجهم الأدبي في مجلة "الفنون” التي أسسها "نسيب عريضة”، ثم في مجلة "السائح” لعبد المسيح حداد، وقد توقف نشاط الرابطة بوفاة مؤسسيها وتفرق أعضائها.

                  وقد سعت هذه الرابطة إلى تحقيق ما يلي:
                  - بث روح جديدة في الأدب العربي شعره ونثره.

                  - محاربة الجمود والتقليد.

                  - تعميق صلة الأدب بالحياة.
                  - الانفتاح على الآداب العالمية.
                  كما وسَّعت الرابطة مفهوم الوجدان ليشمل كل ما ينبثق عن الذات من حياة وكون، وعلى هذا النحو اعتبروا الوجدان بأنه نفسٌ وحياة وكون.وعندما نتمعن في شعر روادها لا نجد شيئا من ذلك التلاؤم بين النفس والكون، بل نعاين مكانه هروبا من الوجود، اكتسى ألوانا مختلفة عند كل شاعر على حدة:

                  ·فجبران خليل جبران هرب إلى عالم الغاب والطبيعة لتفادي كل ما يمكن أن يعكر صفو حياته، وآثر حياة الفطرة على تعقد الحضارة،و ميخائيل نعيمة انقطع إلى تأمل ذاته بطريقة صوفية،وأما إيليا أبو ماضي فلما فشل في تحقيق مبتغاه متوسلا بالخيال تارة وبالقناعة تارة أخرى، اضطر إلى الفرار من الناس ومن الحضارة أسوة بجبران.

                  ج- جماعة أبولو:

                  اتخذت هذه الجماعة من أبولو إله الفنون والعلوم والإلهام في الأساطير اليونانية اسما لها، وكانت لها مجلة تحمل الإسم نفسه، ورغم أن هذه الحركة (1932_1936)لم تدم طويلا، فقد تركت آثارا كثيرة. يرجع الفضل في تأسيسها إلى زكي أبو شادي ومطران خليل مطران و إبراهيم ناجي ،وعلي محمود طه وزكي مبارك وأحمد محرم.

                  ومن بين أهم أغراض هذه الجماعة :

                  1. السمو بالشعر العربي وتجديده.

                  2. مناصرة النهضات الفنية في عالم الشعر.

                  3. تحسين الوضع الاجتماعي والأدبي والمادي للشعراء والدفاع عن كرامتهم

                  4. تعميق الاتجاه الوجداني والانفتاح على الغرب، واستلهام التراث بأسئلة جديدة وبطرائق خلاقة.

                  إن ما اعتنى به شعراء هذا التيار هو الشعر الذاتي الذي يدور حول المرأة وما يثيره الحديث عنها من معاني(الحنين والشوق، اليأس والأمل، الارتماء بين أحضان الطبيعة والزهد في الحياة، مواجهة الحياة والاستسلام للموت)، مما جعل الحياة عندهم تتراوح بين السعادة المطلقة والشقاء المطلق. ولكل شاعر من شعراء هذه الحركة طريقته الخاصة في الكشف عن مجاهيل ذاته،فنجد أن زكي أبو شادي انكفأ على ذاته لتضميد جراحها والتغني بآمالها، إلى أنطغت ذاتيته على شعره، بل وعلى حياته كلها، وإبراهيم ناجي يدور أجود شعره حول المرأةلحاجته إلى حب يملأ فراغ قلبه، أما

                  حسن كامل الصيرفي فقد فشل في الحب فيئس من الحياة، وانكمش على الذات والتغني بأحزانها وآلامها،وأما أبو القاسم الشابي فقد هام بالجمال وعشق الحرية بسبب مرضه، وإحساسه بانفراط عقد حياته، في حين نجد أن عبد المعطي الهمشري ولع بالطبيعة واستشرف ما وراء الحياة من خلال الموجودات وعلي محمود طه تغنى بمظاهر البهجة والسرور منغمسا في متع الحياة.

                  وهذا ما دفع الناقد المصري محمد النويهي ليقول فيهم:”لقد أغرقوا في شعرهم العاطفي حتى أصيب بالكظة، وزالت جدته، وفقد بالتكرار معظم حلاوته وتحولت رقته إلى ميوعة، وإرهاف حساسيته إلى ضعف ومرض”

                  وقد امتازت معاني شعراء أپولو حسب أحمد المعداوي بالسلبية نظرا لتعاطي شعراء الجماعة مع مواضيع الطبيعة والهروب من الحياة الواقعية إلى الذات المنكمشة، والفرار من المدينة إلى الغاب أو الريف، وترنح الشعر بكؤوس الحرمان والخيبة واليأس والمرارة ، والمعاناة من الاغتراب الذاتي والمكاني كما في قصيدة” خمسة وعشرون عاما” لعلي الشرنوبي.غير أن القضاء لم يستجب لهم جميعا،” فينهي آلامهم بتجربة الموت، فقد مات الشابي والشرنوبي والهمشري وهم صغار، وبقي غيرهم من شعراء هذه الجماعة يعزفون على الأوتار نفسها، حتى بليت ورثت ولم تعد تضيف جديدا، ذلك أنهم قد رفضوا أن يفتحوا أنفسهم للحياة المتجددة، وآثروا على ذلك حبس مواهبهم في دائرة التجربة الذاتية الضيقة، ثم خلف من بعدهم خلف اقتفى آثارهم ونسج على منوالهم، فتشابهت التجارب وكثر الاجترار وقلت فرص الجدة والطرافة، حتى صح فيهم قول الناقد محمد النويهي:” قد أغرقوا في شعرهم العاطفي حتى أصيب بالكظة، وزالت جدته، وفقد بالتكرار معظم حلاوته، وتحولت رقته إلى ميوعة، وإرهاف حساسيته إلى ضعف ومرض”
                  وانتهت جماعة أپولو بالانفصال وتمزق الجماعة وهجرة بعضهم الحياة العامة كأحمد زكي أبو شادي الذي سبقه إلى ذلك” ناجي إلى ماوراء الغمام، وسبقه علي محمود طه إلى ماوراء البحار مع الملاح التائه، وسبقه محمود أبو الوفا إلى معاناة أنفاس محترقة وامتدت عمليات التخلي والانفصال بعد ذلك عند الصيرفي في الألحان الضائعة، حتى وصلت إلى آخر دواوين محمود حسن إسماعيل أين المفر؟ وتعددت الاتجاهات التي تختلف في تفاصيلها، ولكنها تلتقي عند انفصال الشاعر المصري عن مجتمعه”
                  وهكذ نرى أن أحمد المعداوي استطاع أن يتخلص من جماعة أپولو كما تخلص سابقا من جماعة الديوان والرابطة القلمية، ،من أجل أن يعطي الصدارة والمشروعية للشعر الحديث باعتباره شعر الثورة والتغيير والممارسة الفعلية….
                  -iiالقسم الثاني : نحـو شكـل جـديـد

                  الفصل الثاني: تجربة الغربة والضياع

                  بعد أن اختار أحمد المجاطي لتسمية هذه الحركة(الشعر الحديث) ،تمييزا لها عن التيارات الشعرية الجديدة الأخرى ،كتيار أبولو وتيار المهجر وغيرهما…ولأنها أكثر دقة من التسمية التي اختارها صلاح عبد الصبور(الشعر التفعيلي) والتي





                  لاتستند إلا على جانب جزئي من الشكل هو الوزن ،أو من تسمية الشعر المطلق أو الحر لأنها تعني التحرر من كل قيد أو التـــــــزام.

                  يأتي المجاطي ويؤكد أن واقع النكبة 1948 فرض نفسه في مختلف المجالات ثقافيا وسياسيا واجتماعيا ،ذلك ما أدى بالذات العربية إلى الشك وإعادة النظر في المسلمات والبنيات في كل ما يحيط بها.



                  كما جعل الشاعر الحديث خاصة ينفتح على الأفكار والفلسفات والاتجاهات النقدية في الادب والشعر ،الواردة من وراء البحر ،كذلك لجأ الشاعر العربي إلى التسلح بشتى المعارف والعلوم كالفلسفة والتاريخ والأساطير وعلم النفس وعلم الاجتماع والانتروبولوجيا ،واستيعاب الروافد الفكرية والادبية الاتية من الشرق وبالضبط المذاهب الصوفية والتعاليم المنحدرة من الدياناتالهندية والفاريسية والحرانية (الصابئة) ،والتأثر بأشعار الجامي وجلال الدين الرومي وفؤيد العطار والخيام وطاغور فضلا عن الاستفادة من الفلسفة الوجودية والفلسفة الاشتراكية والتفاعل مع أشعار أودن وبابلو نيرودا و وبول إيلوار ولويس أراكون وكارسيا لوركا ومايا كوفسكي وناظم حكمت والاستعانة بقصص كافكا وأشعار ريلكه وإليوت مع الانفتاح على الثقافة الشعبية كسيرة عنترة بن شداد وكتاب ألف ليلة وليلة وسيرتي: سيف بن ذي يزن وأبي زيد الهلالي ،والتعمق في *القرآن الكريم* ،وقراءة الحديث النبوي الشريف ،والتجوال الدائم في الشعر العربي القديــــــم.

                  وبالتالي فقد فسح واقع الهزيمة للشاعر الحديث مساحة للحرية جعلته يصطنع لنفسه موقفا واتجاها للشعر ما كان متاحا للشاعر قبله،وبهذا أصبح الشعر عنده وسيلة لاكتشاف الإنسان والعالم، كما كان فعالية جوهرية تتصل بوضع الإنسان ومستقبله إلى المدى الأقصى، وبدأ الشاعر يحمل رؤيا للإنسان والحياة والكون والوجود والقيم والمعرفة. بل أصبح الشعر الحديث أداة لتفسير العالم وتغييره.

                  وأصبح الشاعر أيضا يعرف كيف يمزج في فكره ووجدانه بين روح الثقافة العربية وبين الثقافات الأحرى ،التي تختلف عن بعضها روحا ولغة ومكانا من التاريخ ،وأن يخرج من ذلك المزيج ،برؤيا جديدة استطاع بها أن يمزق قشرة الواقع العربي ،وأن يقف على مواطن العذاب والقلق وأن يدس حساسيتة ،وموهبته ،وفكره في ذلك الركام المنقسخ ،بحثا عن قطرة من ماء ،أوخيط من نور ،مستهديا بألوان التمزق واليأس ،التي عانت منها النماذج الانسانية في أعظم الأعمال الأدبية العالمية .(ص60)

                  إن التقاء الثقافة الواسعة بالتجربة الفكرية والشعورية الخصبة لدى الشاعر الحديث ،واحتكاكه بواقع الهزيمة ،وبواقع الحضارة الانسانية المتأزم جعله يضيق بالأشكال والوسائل التعبيرية القديمة ويسعى جاهدا لبحث عن أشكال تغييرية جديدة تكون في مستوى المضامين الجديدة وما تثيره من مشكلات تتجاوز ذات الشاعر إلى واقع الامة الحضاري. والتي أصبح من حقها أن تفجر الأشكال القديمة ،وتصطنع لنفسها أشكالا جديدة تلائمها…لذلك كان الشكل الجديد والذي يقوم على أساس موسيقي هو التفعيلة الواحدة.

                  وبهذا نستنتج أن الشكل الجديد كان ثمرة جهود متواصلة لجيل من الشعراء ،هو الجيل الذي عانق النكبة بكل ظروفها وأبعادها السياسية والاجتماعية والنفسية.

                  إن المضامين الجديدة هي ذات طابع خاص ،يستحيل فيها تجزيئ التجربة إلى موضوعات جزئية . فالحب والمرض والفرح والحزن ،وغيرها من الموضوعات التي يمكن تصورها مستقلة ومتفردة ،على نحو ما نعرف في ديوان الشعر العربي ،قد صهرت كلها في محرق النكبة ،وأمدتها تجربة الشاعر وثقافته بمزيد من التوتر والقلق ،واقتربت بها من الاحساس الممض ،الذي يملأ ضمير الانسان العربي في واقع الهزيمة.

                  اذا فما الذي ميز وطرأ على المضمون والشكل من زاوية التطور؟

                  للاجابة عن هذا السؤال ،قدم أحمد المجاطي المضمون على الشكل بالمناقشة ،بعد أن قسم المضامين الشعرية الحديثة إلى قسمين :

                  تجربة الغربة والضياع

                  تجربة الموت والحياة

                  تجربة الغربة والضياع :

                  يرجع استفاضة معاني الغربة والضياع والكآبة والتمزق النفسي والاضطراب الداخلي والقلقالوجودي إلى عدة عوامل مختلفة أهمها :

                  - التأثر بأعمال الشعراء الغربيين ،من أمثال توماس اليوت صاحب القصيدة الشهيرة "الارض والخراب” ، فنموذج الآفاق عند الوهاب البياتي ” ليس سوى رمز للإنسان الضائع الذي اضمحل وجوده في الحضارة الأوربية كما يتصوره إليوت، وتأثرا أيضا بأعمال بعض الروائيين والمسرحيين خاصة الروايات والمسرحيات الوجودية التي ترجمت إلى اللغة العربية،( ودراسة كولن ويلسن عن” اللامنتمي” ،بالاضافة إلى عامل المعرفة ، فنموذج الآفاق عند الوهاب البياتي ” ليس سوى رمز للإنسان الضائع الذي اضمحل وجوده في الحضارة الأوربية كما يتصوره إليوت، وتأثرا أيضا بأعمال بعض الروائيين والمسرحيين خاصة الروايات والمسرحيات الوجودية التي ترجمت إلى اللغة العربية)،( ودراسة كولن ويلسن عن” اللامنتمي”، بالاضافة إلى عامل المعرفة، وكل هذا جعل الشاعر الحديث يعاني من الملل والسأم والضجر واللامبالاة والقلق، وبدأ يعزف أنغاما حزينة تترجم سيمفونية الضياع والتيه والاغتراب والانهيار النفسي والتآكل الذاتي والذوبان الوجودي بسبب تردي القيم الإنسانية وانحطاط المجتمع العربي بسبب قيمه الزائفة وهزائمه المتكررة.

                  وتحضر هذه النغمة التراجيدية في أشعار أدونيس في قصيدة "الرأس والنهر ” من ديوان ” المسرح والمرايا”، وعند عبد الوهاب البياتي وصلاح عبد الصبور في قصيدته "مذكرات الصوفي بشر الحافي” من ديوان "أحلام الفارس القديم”، و لدى عبد المعطي حجازي.

                  إن شهادة هؤلاء الشعراء _كما يؤكد على ذلك أحمد المجاطي _ وهم جميعا من رواد الشعر الحديث ،تؤكد أن النكبة كانت أهم عامل في الاتجاه بالتجربة الشعرية الحديثة ،نحو آفاق الضياع والغربة ،وفي جعل الشاعر إنسانا غريبا وممزقا ،غير أن غربته في الكون ،هي غير غربته في المدينة ،وغربته في الحب ،هي غير غربته في الكلمة ،ولكنها جميعا مرآة واحدة هي غربة الشاعر في واقع أمته الحضاري ،من هنا قسم أحمد المجاطي تجربة الغربة إلى أربعة محاور، هي :

                  - الغربة في الكـــون

                  - الغربة في المدينـــة

                  - الغربة في الحـــب

                  - الغربة في الكلمــة

                  1- الغربة في الكون :

                  أمام واقع النكبة المذل والمهين ،وأمامانهيار الثوابت والمسلمات والقيم ،لم يجد الشاعر بديلا من معانقة الشك ورسم الكون بكل الصور المتخمة بالظلمة والمرارة والاحساس بالعبث واللامعقول ،فجاءت القصائد تعبيرا عن وجود مائع تحكمه الفوضى ،وذات رهينة بالاحباط واللاجدوى ،في عالم بلا خرائط ،بلا طعم ،بلا لون

                  --------------------------------------



                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    ♦ دروس الشعب الأدبية و الاصيلة ♦ ☜للتحمـــــــــــــــــــــيل



                    أخواتي كما هو مبين في العنـــــــوان هي عبارة عن دروس للتحميل و هي خاصة فقط

                    بالشعب الادبية

                    1-مسلك الاداب

                    2-مسلك العلوم الإنــــسانية



                    الدروس مسلك الاداب و العلوم الانسانية
                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing


                    و الشعبة الاصيلة

                    1-مسلك اللغة العربية


                    2-مسلك العلوم الشرعية



                    الدروس

                    مادة اصول الفقه
                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing

                    مادة التفسيــــر
                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing

                    مادة الحديث
                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing

                    مادة التوقيت و الفرائض

                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing

                    مادة الفقه


                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing

                    هذا بالنسبة للمواد الشرعية اما المواد الادبية يعني بحال الفرنسية هي نفسها ديال الادبيين فقط قمت بتجميعها هنا


                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing
                    +
                    https://drive.google.com/file/d/0B-I...ew?usp=sharing

                    مقرر في التعليم الاصيل
                    منهل في التوثيق

                    https://drive.google.com/file/d/0B7V...UGs/view?pli=1

                    أتمنى ان تستفدن أخواتي و ان يسهل عليكن تحميلها
                    دمتنَّ بخير



                    أرجوا التثبيت


                    التعديل الأخير تم بواسطة بشرى الخيرات; الساعة 21-11-2015, 13:04.

                    sigpic



                    تعليق

                    يعمل...
                    X