ArabicEnglishFrenchSpanish

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الـرغـيف الـمُـر

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    الـرغـيف الـمُـر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مي السعدية..

    نموذج من واقع نسائي يعيش بيننا

    نسوة يعشن واقعا مرا ويصبرن لتعنيفهن أو السطو على أرزاقهن.
    ..ها هي الدار تخلو من المعزين
    اختلت مي السعدية بنفسها ما العمل يا رب
    مات زوجها وتركها وحيدة لا معيل لها إلى الله سبحانه وتعالى.

    مرت أسابيع وشهور حزينة كئيبة
    تراكمت عليها احتياجات الحياة والأبناء، فاتورة الماء والكهرباء ولقمة العيش. ففكرت أن تصنع من عرق جبينها لقمة تسد بها الأفواه والحاجيات اليومية حتى لا تمد يدها للغير.

    .. قبل صلاة الفجر بدأت مي السعدية تستعد لبدء مسيرتها الحياتية جل الحياة
    أعدت عجينة الخبر وعجينة الفطائر المشكلة، وبعد الصلاة بدأت بطبخ الخبر والفطائر..
    وعند وصول الساعة السابعة صباحا كانت مي السعدية قد انتهت من التحضيرات.


    بدأت في تهيئ مائدة الإفطار لأبنائها.. خبز وزيت الزيتون وكؤوس من الشاي
    تناولوا الأبناء فطورهم ثم انصرفوا إلى مدارسهم

    تصر مي السعدية، أن يذهب أبناؤها كل يوم إلى المدرسة
    لتحقيق مستقبلهم الدراسي.

    بعد خروج الأبناء من البيت تتبعهم هي بدورها
    حاملة الصندوق الخشبي الذي تضع عليه بضاعتها ومظلة مهترئة هي السقف الذي يقيها حر الشمس
    وقر البرد في مختلف الفصول.
    تغادر البيت وهي تتضرع إلى الله أن يكون يومها مبارك سعيد ويوسع عليها في رزقها.
    وصلت إلى السوق فرشت فوق الصندوق الخشبي قطعة من الثوب نظيفة صفت فوقها الفطائر وغطت الكل بثوب أبيض شفاف
    وجلست تنتظر رزقها وتردد يا فتاح يا رزاق يا كريم
    وتنادي على النسوة
    تعال ابنتي انظري كل شيء طازج ..



    وفجأة دبت حركة غير عادية في السوق.. لاحظت زميلاتها البائعات ضحايا الفقر والزمن المر، يجرين يمنة ويسرة ويختبئن من رجال الأمن والقوة المساعدة.
    اقتربوا رجال القوة المساعدة من مي السعدية أخذوا منها الفطائر كسروا الصندوق الخشبي تحت أقدامهم ضيعوا مصدر رزقها !!
    ارتفع صوتها مستغيثة أنا لم أسرق.. هذا رزقي ورزق أبنائي.

    شتموها ..
    بكت بحرقة على رزقها وقالت :
    ? لم لا تلتفون إلى أولئك الذين يهدرون أموال الدولة

    ينهبون خيرات البلاد ويتاجرون بشبابنا؟؟..
    بح صوتها، اقترب منها رجل القوة المساعدة "مخزني"

    وجه إليها ركلة سقطت المسكينة على الأرض

    وهي تحاول النهوض سمعت صوت ابنها يناديها مي مي مي
    تفجرت الآهة بداخلها شهق وجهها الأسمر وغص حلقها

    نظرت إلى ابنها وسط جموع المارة ..
    اندفع نحوها يرفعها، يداه تمسكان بكتفيها
    أحست بقبلاته تنهمر على يديها.. ضمها إلى صدره ونظر إلى أصدقائه بعين ملؤها الدمع.
    وقال لهم هذه المرأة هي مي !!!
    ويردد بصوت عالي
    أسمعتم!!

    إنها مي، انها أمي التي تكافح وتشقى بشرفها وبعريق جبينها من أجل سعادتنا.

    .. تمضي الأيام الزمن يأخذ منها كل شيء
    تعبت من رحلتها اليومية، جسد ترهل قبل الأوان
    كل الشدائد والعقبات التي واجهتها في حياتها زادت من عزيمتها

    لن تستسلم..
    من أجل أبنائها ستتخطى كل العراقيل.


    تحية لكل امرأة مكافحة

    وكل التقدير لذوي المهن البسيطة


    التعديل الأخير تم بواسطة أمينة هديل; الساعة 03-07-2016, 11:57. سبب آخر: الـرغـيف الـمُـر









    هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان
    • WhatsApp

    #2
    رد: مسابقة الكاتبة الانيقة لافضل قصة قصيرة

    ما اجملها من قصة عزيزتي قصة من وحي الواقع المعاش كل يوم
    اعجبتني بصدق ودمعت عينايا لقرائتها
    سلمت يدلك



    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      رد: مسابقة الكاتبة الانيقة لافضل قصة قصيرة

      المشاركة الأصلية بواسطة صمت الورود مشاهدة المشاركة
      ما اجملها من قصة عزيزتي قصة من وحي الواقع المعاش كل يوم
      اعجبتني بصدق ودمعت عينايا لقرائتها
      سلمت يدلك
      بارك الله فيك حبيبتي









      هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        رد: مسابقة الكاتبة الانيقة لافضل قصة قصيرة

        أهلا بك وبمشاركتك أختي
        أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
        ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
        إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          رد: مسابقة الكاتبة الانيقة لافضل قصة قصيرة

          المشاركة الأصلية بواسطة أم بيان مشاهدة المشاركة
          أهلا بك وبمشاركتك أختي
          أهلا بك مشرفتي أم بيان
          حفظك الله ورعاك عزيزتي









          هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

          تعليق

            • WhatsApp

            #6
            رد: مي السعدية..

            المشاركة الأصلية بواسطة صبرزاد مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            مشاركة معكم بإذن الله بالقصة القصيرة

            مع فائق الشكر

            --------------

            مي السعدية..

            نموذج من واقع نسائي يعيش بيننا

            نسوة يعشن واقعا مرا ويصبرن لتعنيفهن أو السطو على أرزاقهن.
            ..ها هي الدار تخلو من المعزين
            اختلت مي السعدية بنفسها ما العمل يا رب
            مات زوجها وتركها وحيدة لا معيل لها إلى الله سبحانه وتعالى.

            مرت أسابيع وشهور حزينة كئيبة
            تراكمت عليها احتياجات الحياة والأبناء، فاتورة الماء والكهرباء ولقمة العيش. ففكرت أن تصنع من عرق جبينها لقمة تسد بها الأفواه والحاجيات اليومية حتى لا تمد يدها للغير.

            .. قبل صلاة الفجر بدأت مي السعدية تستعد لبدء مسيرتها الحياتية جل الحياة
            أعدت عجينة الخبر وعجينة الفطائر المشكلة، وبعد الصلاة بدأت بطبخ الخبر والفطائر..
            وعند وصول الساعة السابعة صباحا كانت مي السعدية قد انتهت من التحضيرات.


            بدأت في تهيئ مائدة الإفطار لأبنائها.. خبز وزيت الزيتون وكؤوس من الشاي
            تناولوا الأبناء فطورهم ثم انصرفوا إلى مدارسهم

            تصر مي السعدية، أن يذهب أبناؤها كل يوم إلى المدرسة
            لتحقيق مستقبلهم الدراسي.

            بعد خروج الأبناء من البيت تتبعهم هي بدورها
            حاملة الصندوق الخشبي الذي تضع عليه بضاعتها ومظلة مهترئة هي السقف الذي يقيها حر الشمس
            وقر البرد في مختلف الفصول.

            تغادر البيت وهي تتضرع إلى الله أن يكون يومها مبارك سعيد ويوسع عليها في رزقها.
            وصلت إلى السوق فرشت فوق الصندوق الخشبي قطعة من الثوب نظيفة صفت فوقها الفطائر وغطت الكل بثوب أبيض شفاف
            وجلست تنتظر رزقها وتردد يا فتاح يا رزاق يا كريم
            وتنادي على النسوة
            تعال ابنتي انظري كل شيء طازج ..



            وفجأة دبت حركة غير عادية في السوق.. لاحظت زميلاتها البائعات ضحايا الفقر والزمن المر، يجرين يمنة ويسرة ويختبئن من رجال الأمن والقوة المساعدة.
            اقتربوا رجال القوة المساعدة من مي السعدية أخذوا منها الفطائر كسروا الصندوق الخشبي تحت أقدامهم ضيعوا مصدر رزقها !!
            ارتفع صوتها مستغيثة أنا لم أسرق.. هذا رزقي ورزق أبنائي.

            شتموها ..
            بكت بحرقة على رزقها وقالت :
            ? لم لا تلتفون إلى أولئك الذين يهدرون أموال الدولة

            ينهبون خيرات البلاد ويتاجرون بشبابنا؟؟..
            بح صوتها، اقترب منها رجل القوة المساعدة "مخزني"

            وجه إليها ركلة سقطت المسكينة على الأرض

            وهي تحاول النهوض سمعت صوت ابنها يناديها مي مي مي
            تفجرت الآهة بداخلها شهق وجهها الأسمر وغص حلقها

            نظرت إلى ابنها وسط جموع المارة ..
            اندفع نحوها يرفعها، يداه تمسكان بكتفيها
            أحست بقبلاته تنهمر على يديها.. ضمها إلى صدره ونظر إلى أصدقائه بعين ملؤها الدمع.
            وقال لهم هذه المرأة هي مي !!!
            ويردد بصوت عالي
            أسمعتم!!

            إنها مي، انها أمي التي تكافح وتشقى بشرفها وبعريق جبينها من أجل سعادتنا.

            .. تمضي الأيام الزمن يأخذ منها كل شيء
            تعبت من رحلتها اليومية، جسد ترهل قبل الأوان
            كل الشدائد والعقبات التي واجهتها في حياتها زادت من عزيمتها

            لن تستسلم..
            من أجل أبنائها ستتخطى كل العراقيل.


            تحية لكل امرأة مكافحة

            وكل التقدير لذوي المهن البسيطة





            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

            الاديبة


            صبر زاد


            تحية خالصة لك ايضا
            ولــ مي السعدية التي برغم الفاقة والحاجة لم تسلك اقصر الطريق للحصول على المال كانت العفة وحب النفس هو رصيدها


            هي صورة التقطتها عدستك الرقمية لواقعنا المعاش الذي لا ينصف المراة العاملة والمياومة والاجيرة ..... اللواتي يعشن على الهامش

            جميلة هي الصور التي جملت بها مشاركتك

            كلمات معبرة وصادقة
            معان واضحة
            تعبير سلس


            العنوان
            مي السعدية
            وهن كثر
            وهناك مي خديجة
            مي فاطمة
            مي الحبيبة
            ام حبايبي

            اتمنى لك التوفيق




























            عـاشـقـة لـ الـضـاد ــغـة




            تعليق

              • WhatsApp

              #7
              رد: مي السعدية..

              المشاركة الأصلية بواسطة اريج فاس مشاهدة المشاركة



              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

              الاديبة


              صبر زاد


              تحية خالصة لك ايضا
              ولــ مي السعدية التي برغم الفاقة والحاجة لم تسلك اقصر الطريق للحصول على المال كانت العفة وحب النفس هو رصيدها


              هي صورة التقطتها عدستك الرقمية لواقعنا المعاش الذي لا ينصف المراة العاملة والمياومة والاجيرة ..... اللواتي يعشن على الهامش

              جميلة هي الصور التي جملت بها مشاركتك

              كلمات معبرة وصادقة
              معان واضحة
              تعبير سلس


              العنوان
              مي السعدية
              وهن كثر
              وهناك مي خديجة
              مي فاطمة
              مي الحبيبة
              ام حبايبي

              اتمنى لك التوفيق

              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

              أنت الأجمل غاليتي أريج فاس، هذا من كرم لطفك ونبل مشاعرك
              سعيدة جدا بك وبردك النبيل، منورة الصفحة كعادتك حبيبتي
              فعلا هن كثر.. نساء مكافحات في جميع المرافق الحياتية.

              تقبلي شكري وامتناني يا بستان الكلام المعطر
              لك مني خالص التحية









              هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

              تعليق

                • WhatsApp

                #8
                رد: مي السعدية..

                السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.جسدت أختي واقع الكثير من النساء اللاتي يفضلن ا لرزق الحلال المختلط بالدموع على الرزق الحرام المفروش بالحرير.مزيدا من التألق عزيزتي.





                من ذاق عرف و من عرف اغترف

                تعليق

                  • WhatsApp

                  #9
                  رد: مي السعدية..

                  المشاركة الأصلية بواسطة مغربية مخلصة مشاهدة المشاركة
                  السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.جسدت أختي واقع الكثير من النساء اللاتي يفضلن ا لرزق الحلال المختلط بالدموع على الرزق الحرام المفروش بالحرير.مزيدا من التألق عزيزتي.
                  وعليكم السلام ورحمة الله
                  مشكورة غاليتي مغربية مخلصة على تهنئتك الرقيقة وتشجيعك الدائم والمستمر
                  أسعدني مرورك أختي وجزاك الله خيرا على التقييم
                  تشكراتي الخالصة









                  هدية من أختي وحبيبتي في الله أم عدلان

                  تعليق

                    • WhatsApp

                    #10
                    رد: مي السعدية..

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    أعجبتني القصة كثيرا هذه هي المرأة المغربية
                    التي تكافح من أجل أولادها وتسعى للرزق الحلال
                    تحية لكل أم مناضلة
                    بارك الله فيك غاليتي أم حبايبي سلمت أناملك





                    تعليق

                    يعمل...
                    X