إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على ضفاف الحلم

تقليص
X
تقليص
يشاهد الموضوع حاليا: 1 (0 عضوات 1 زائرات)
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    • WhatsApp

    على ضفاف الحلم

    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم..


    على حافة الصخور البحرية جلس .. يتأمل .. يتذكر..
    ينعي ما فات من عمر .. يبكي رحيل الزمن الماضي..

    دموعه على خده تتعبه ..
    يبكي على بكائه كما يبكي على عمره ..

    يتصور الماضي جميلا .. و إن كان بأعماق أعماقه يعي أنه لم يكن..
    سواد الحاضر و شبح الغد يصوران له الماضي نعيما..

    أحلامه تكسرت على صخور الواقع كما هذه الأمواج تتكسر ..
    جراحاته آسنة ..
    ما عادت تثير ألما بداخله لأن كل داخله تصدع و تكسر ..

    تعود الألم فصار للألم يتبسم ..
    ربما لم يعد يشعر بآدميته إلا إذا تألم .. هكذا فكر..

    فصار يتعمد نبش الذاكرة و التجول بين أزقتها بحثا عما يثير ألمه ..
    ليتأكد أنه ما زال يحس و يشعر كبقية البشر..

    اغتالوا كل شيء جميل لديه..
    حرموه عرائس نجماته التي كان يسامرها كل مساء بنشوة..
    صادروا أحلام الصبى..
    لونوا أيامه بالسواد..
    و تركوه فريسة الحرمان ..
    لياليه تعزي الأيام..

    تساءل في غمرة طوفان الأحزان..
    لماذا هذا الإصرار العجيب على اقتناص جوانحنا.. هدم شراعاتنا..
    لماذا هم أشرس من هذا الموج الثائر ؟؟!!

    لماذا يسحقون الورد بنعالهم ليبعثروه فوق قبورنا .. ضاحكين عابثين..؟؟!!

    حاول أن يهدم مغزى هذه الكلمات التي دوت كالرعد بذهنه..
    لكنها كانت أقوى .. رنينها يتردد بصرامة كرهها..


    و يحلمون بقيامة يولدون معها أحرارا من جديد ..
    يغيرون معها أسماءهم و أوطانهم .. !! ههههه

    و لما لا ؟؟ فالمرء كما يولد عدة مرات من حقه أن يسمى عدة مرات..

    تطلع إلى البحر فرآه استكان ... كطفل عابث .. كان يلاعب الصخور فتعب و هجع للنوم..


    الأفق البحري الذي يمتد أمامه إلى ما لا نهاية يتراءى له حزينا مثله..
    شاحبا كأيامه..
    غريبا كوجوده..


    انتشى كأس لوعة انتشرت بأحشائه .. فالشمس كانت تعلن عن الرحيل إلى عوالم أخرى..

    حتى هي تصر على الرحيل.. همست أفكاره لأفكاره..

    كل شيء يرحل ..
    أيامنا ترحل ..
    أحلامنا ترحل ..
    ذكرياتنا ..أحاسيسنا .. أحبابنا ..
    كل الحياة ترحل ..


    فما معنى للإنتظار أو البكاء على الأطلال ؟؟!!!


    مــــريــــم[/align]
    • WhatsApp

    #2
    ماشاء الله عليك اختي مريم انك مبدعة حقا ....


    ولنا عودة في اقرب وقت ان شاء الله
    نصائج :
    اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
    اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
    اختي العضوة القديمة
    العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
    مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
    مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل


    تعليق

      • WhatsApp

      #3
      [align=center]شكرا لكي اختي مريم على الكلمات الجميلة [/align]

      تعليق

        • WhatsApp

        #4
        شكرا لكما اختي الواثقة و المؤمنة..

        تعليق

          • WhatsApp

          #5
          [align=center]
          فعلا شيء جميل
          [/align]

          تعليق

          يعمل...
          X